روايات انمي – حظي السيئ جعلني اقابلك

Davnshi فبراير 14, 2018 مشاهدات 2464


السمين


” كانامي يوكو لن تفلتي مني هذه المرة ” صرخ ذالك السمين وهو يركض خلفي

لأصرخ به ” نعم نعم هددني ولكن عندما تصل لي يا سلحفاة ” لأخرج له لساني انا ميتة لا محالة ان أمسك بي

ربما تتسالون عن ما حدث الامر هو اني تسببت بمشكلة صغيرة جدا حسنا على من اكذب ان المشكلة كبيرة قليلا
او ربما ، جدااً
Flash back
#يوكو
اه اشعر بالملل واجبات واجبات واجبات هل يريدون قتلنا ام ماذا

رميت كتابي العين بعيدا لانهض من الكرسي انا حقا اشعر بالملل لم أسبب مشكلة منذ زمن أمسكت هاتفي

لاتصفح مواقع التواصل الاجتماعي ليس هناك اي جديد تابعت التصفح حتى وجدت صورة للسمين ،انه

هيروشي-سينباي من الصف الثالث الثانوي انه وقح وسمين جدا ولكن لديه قبضة مؤلمة اناديه بالسمين بالطبع

بيني وبين نفسي فقط ، لكي لا اموت لازلت لم افعل شيئ في حياتي لأموت لو سمعني السمين اناديه بهذا ألقب

سيعطيني لكمة Hd بسرعة 117 كيلومتر في الساعة ليفسد وجهي الجميل بيده الضخمة التي تكبر راسي بعشرات

المرات مجرد التفكير بهذا يجعلني أتألم ، المهم يقول ان لديه حفلة في الكاريوكي نيهههههههاها اشم رائحة المتعة

تجهزت بسرعة

لأخرج من غرفتي واخبر امي اني ذاهبة

“اسمعي يوكو احذري ان تسببي اي مشاكل انا لن ادفع تكاليف تصليح سيارة دمرتيها او أغراض اتلفتيها او تعويض لشخص ما او ثمن كراسي وطا” قالت امي بحدة

“حسنا حسنا امي لن افعل اي شيئ” قاطعتها قائلة بسرعة

لاخرج من المنزل مسرعة قبل ان تبداء امي محاضرة اخرى

وصلت للمكان لادخل واجلس على احد الكراسي نضرت حولي لارى حبي الوحيد الجميل اكثر شيئ يحبه

الناس أوسم و اجمل وأفضل شيئ في الحياة ” الطعام ” طعام كثير كثير ذهبت للطاولة لابداء بالتهام الطعام اه يالهي عجة البيض الكعك اه انه كالحلم

انا الان افهم سبب سمنة السمين يالهي يملك كل هذه الأطعمة الذيذة التي ياكلها كل يوم انا اشكر الله انني اكل ولا

اصبح سمينة والا لكنت اصبحت مثله انه محظوظ محظوظ حقا

بدات بالتهام كل الأطعمة الموجودة على الطاولة امامي والجميع ينضر لي باستغراب ولكن لا يهم

شكرًا أيها السمين

أشكرك من كل قلبي تابعت اكل الطعام

حتى لفت انتباهي شيئ ما انه السمين

بحق الجحيم مالذي يرتديه سترة خضراء تضهر نصف بطنه الكبير وسروال وقبعة هذا وهو منظم الحفلة

يرتدي ملابس كهذه يالهي انه حقا لا يعقل

فجاءة خطرت ببالي فكرة ستسبب موتي اه ساطر لترك هذا الطعام

وداعا عزيزي ساشتاق إليك ?

احضرت كأس ووضعت فيه كل انواع المشروبات الموجودة ومع بعض الملح والفلفل الكتشاب و الصلصة التوت وأخيرا عصرة من اليمون خلطته كله مع بعضه اه ذكروني ان افتح محل بيع مشروبات في المستقبل انا حقا موهوبة

اخذت معي ايضا كوب من العصير

و ذهبت للسمين

“اوه هيروشي-سينباي أردت فقط شكرك على هذه الحفلة الرائعة انا استمتع حقا ارجوك خذ هذا المشروب

انا متاكدة انك عطش” قلت بلطف شديد وانا احاول صنع وجه خجول ولطيف ومددت له الكاس

لم اتوقع ان ياخذه حقا ولكنه اخذه

“شكرا انا سعيد ان الحفلة اعجبتك ”

كان يقول هذا وتعلو وجهه ابتسامة غريبة حقا تستطيعون تسميتها بابتاسمة المنحرف الواثق من نفسه الذي يضن انه وسيم ورائع ولا يعرف انه كخنزير اشعث الشعر يحاول ان يبدو وسيماً ولكنه يزيد من نفسه قباحة

شرب المشروب دفعة واحدة ليبداء بعدها بإمساك بطنه وهو يقول

” أنوه ما نوع هذا المشر”

لم ينهي كلامه الا وسكبت على بنطاله العصير

” كيااااا لقد تبول هيروشي-سينباي على نفسه ” صرخت بتقزز

نضر الجميع له بقرف واضح ليجري هو للحمام بسرعة حسنا لن اقول يجري ولكن يمشي محاولته بالجري فاشلة

مع هذا الوزن وفي طريقه تقيئ

نضر له الجميع بتقزز من جديد ثم بدؤ بالضحك عليه والبعض كان يصور

هيروشي-سينباي انا اسفة حقا ولكن مستقبلك في إيجاد حبيبة مستحيل حتى ان هاجرت لابعد مكان في الكرة الارضية حسنا ليس وكأنه كان معقول من قبل مع هذا الوزن وهذه الاخلاق السيئة

اه انه وقت الهرب

ولكن للاسف هربي كان متاخر فالسمين بدء بلحاق بي

End of flashback

وها انا الان احاول النفاد بجلدي لاني لو وقعت في قبضته ترا ترا ستكون جنازتي غدا

انا لست جيدة في الجري لست سريعة جدا ولا ادري من اين أتته هذه الطاقة حيث بدء بالجري بسرعة بالنسبة لوزنه
حسنا اضن ان المثل الذي يقول” الغضب يحرك الانسان كالثور” صحيح جدا
حسنا ليس هناك مثل مِثل هذا ولكن لا يهم الان

ولكن مهلا مهلا

مع من اتكلم انا

يالهي لقد جننت

تابعت الركض وانا اشعر به يقترب انا فقط لا اعلم كيف يستطيع الركض بهذه السرعة وتلك الكرة في جسمه ولكن ان شكله مضحك حقا كأنه امراءة حامل في شهرها الثامن
ليس هذا وقت الضحك يوكو

ركزي في الركض يوكو يالهي ساعدني لماذا أوقع نفسي دائما بالمشاكل اه يال حظي العين
End of flash back


المثير الاحمق


ضللت اجري لمدة طويلة ربما ساعة او ساعاتان يالهي ذالك السمين لازال يحلق بي انا فقط لا اعلم من اين أتته

كل هذه الطاقة اشعر وكان قدمي ستنكسر لم أعد استطيع الجري اكثر ساسقط
للحظة شعرت اني حق ساسقط حتى شعرت بيد ما تسحبني نضرت بصدمة لهذا الشخص
اوه يالهي انه وسيم حقا ودون شعور مني قلت ” اوه مثير ”
يالهي انه لطيف حقا لقد اصبح كالطماطم
ولكنه حقا مثير
ووسيم

نضرت لاجد ان السمين قد ابتعد تركني ذالك المثير أمسكت بيده لاقول ” هل تقبل مواعدتي أيها المثير” ماذا انه

حقا مثير ، نضر الي بصدمة ووجه يزداد احمراراً دفعني لأترك يده واقع اه ياله من قاسي نضرت له بغضب لاقول ” هيه انت أيها الاحمق اسحب طلبي ” لأكمل قائلة” غبي”

حقا مثير ، نضر الي بصدمة ووجه يزداد احمراراً دفعني لأترك يده
واقع اه ياله من قاسي نضرت له بغضب لاقول
” هيه انت أيها الاحمق اسحب طلبي ”
لأكمل قائلة
” غبي”

نضر الي بصدمة من جديد ليقول بعد ان عاد وجهه للونه الطبيعي ليقول ببرود ” ماذا وبحق الجحيم انتي تطلبين

مواعدة فتى انقذك وتصفينه بالمثير ثم الغبي انتي حتى لم تشكريني على مساعدتك ربما كان من الافضل ان أتركك لذالك السمين ليقتلك ويرتاح العالم منك”

مالذي يقصده بيرتاح العالم مني العالم محظوظ لاني موجودة فيه من ثما انا طلبت مواعدته هذا امر طبيبعي جدا نضرت له بغضب ليبداء هو بالضحك بحق الجحيم
لماذا يضحك لم افعل اي
شيئ مضحك
هف

انه حقا مزعج ” ههههه انتي ههههه وجهك هههههههه وجهك ” يالهي كم اكره هذا الشاب انه مزعج
ثما مابه وجهي انه جميل جدا
انه فقط يغار مني
لامتلاكي وجه جميل بينما هو يملك هذا الوجه البشع
حسنا لا أنكر انه مثير
قليلا فقط

” أصمت أيها الاحمق ” صرخت به قائلة لكنه لم يتوقف عن الضحك انننننننننننننننننننهه يغيظني يا الهي

“اكرهك أيها المثير الاحمق”
هل حقا صرخت بهذا
يالهي
كم انا حمقاء
الان انا اعترف انه مثير اه
ماهذا اليوم

اه ساري ذالك الاحمق الغبي ” كيا ساعدوني ساعدوني كياااااا” نيهاهاهاهاهاهاهاهاها سأريك أيها التافه لااحد

يسخر من يوكو وينجو
استمريت بالصراخ وهو يحاول إيقافي حتى جاء رجل مسن وبداء بضربه بعصاه وانا امثل الخوف والبكاء
” هل انتي بخير يا عزيزتي ”
” نعم يا عّم شكرًا لك”
رحل ذالك الرجل العاجوز
وقفت انضر لهذا المثير الاحمق وهو يتاؤه ألما
هيهيهييهي
” لا تلعب معي مجددا عزيزي”
من ثما رحلت
وهوه لقد انتقمت
ولكن للاسف مثل كل مرة حظي السيئ الرائع تدخل

لقد رايت السمين يقف امامي وهو ينضر الي بغضب و بطنه الكبير يبرز من قميصه والعرق يتصبب منه لم استطع تمالك نفسي وبدات بالضحك
وهو فقط ازداد غضبا و أمسكني من ملابسي الجميلة
ودفعني للاعلى نضر الي بنضرة غاضبة
نضرة ثور هائج
ليلكمني على وجهي الجميل

لم تكن مؤلمة كثيرا ” انت لا تضرب الفتيات صحيح ” وابتسمت ابتسامتي البريئة حسنا لقد ذهب وهوه لقد توقعت الاسوء اه ولكن وجهي الجميل اه لقد انتهى شبابك يوكو لن تحصلي على حبيب ابدا
كل هذا بسبب هذا الحظ العين لماذا يجب ان ياتي ويفسد علي فرحتي
ولكن على الاقل استمتعت لا يهم

عدت للمنزل وانا أدندن لاجد امي تجلس هناك لتقول بغضب” هل تعلمين كم الساعة يا جميلة انها الواحدة بعد منتصف اليل الم اطلب منك عدم التأخر
” اسفة امي ” لأكمل بعدها ” انا جائعة جدا هل هناك شيئ أكله”
” نعم هناك بعض السوشي في المطبخ ”
اوه علمت ان امي لن تبقى غاضبة كثيرا المهم الان هو الاكل ذهبت لأخذ بعض من السوشي والعصير اه انا
جائعة حقا لم اكل شيئ اليوم عدى القليل فقط

اكلت ثم ذهبت للنوم هل تظنون اني ساقول هذا لا وان هذا ما حدث هههههه ان كُنتُم تظنون هذا فأنتم اغبياء حقا
” لااااا لقد نسيت الواجب سيقتلني الاستاذ” صرخت
لقد قضيت كل اليل احل الواجب العين
اه انا فقط اريد ان افهم لماذا يجب علينا ان نحصل على واجب الا يكفي جحيم المدرسة والدراسة وواجبات ايضر يالهي الرحمة .


الاحمق في مدرستي


اه يالهي اشعر اني سافقد الوعي لقد ضللت كل اليل احل الواجب اه ياقلبي اشعر بالتعب

نزلت للأسفل لاجد امي ” صباح الخير ”

قلت بهدوء وتعب شديد

” مابك هل انتي مريضة ” قالت امي بقلق

” لا لقد سهرت أمس احل الواجب ”

” من جديد الم اخبرك مليون مرة ان تنجزي واجباتك فورا عند عودتك من المدرسة ” قالت امي بغضب يحتسيه بعض القلق

وكالعادة بدات محاضرتها اه الا يكفيني مدرسة واحدة يا راسي

اكلت الافطار بسرعة لأمسك حقيبتي وألاحظ في الحظة الاخيرة انني أمشي دون حذاء ذهبت بسرعة للبيت لأخذ

حذائي وإبداء بالمشي لحسن الحظ المدرسة قريبة

وفي طريقي اصتدمت بأحد الاغبياء التفهين يالهي الا ينضرون أمامهم

” انت أيها العين التافه الا تنضر أمامك ”

” لعين ماذا يا حبيبية امك ”

نضرت للأعلى لاجد جبل فوجي يتحرك امامي

اوه يا يوكو يا مسكينة مالذي اوقعتي نفسك به

هل هذا سومو ام ماذا

” اسفة اسفة لم اقصد ”

انا صغيرة جدا للموت نضرت له بتلك النضرات الطيفة

” حسنا سأسامحك بشرط ”

انا اقبل باي شرط فقط اتركني اعيش

” قبليني ” قال بنضرة حالمة
لتنضر اليه بتقزز

ايو انا الملكة فيكتو اقصد الملكة يوكو اقبل هذا الجبل ولا في الاحلام

ركلته بقوة ليتأوه ألما وإبداء انا بالركض

اه يال حظي التعيس ” سأريك ايتها العينة لن تفلتي مني” لماذا حظي هكذا الا استطيع ان انعم بيوم سعيد

قررت الدخول لأول مكان امامي ولكن ولحسن حظي الجميل الرائع كان اول مكان حمام الفتيان

الموت ام حمام الفتيان الموت ام حمام الفتيان الموت ام اوه لا لقد اقترب لم أكد انهي جملتي حتى

سحبني شخص ما اوه شكرًا لك لقد كان جبل فوجئ قريب جدا مني

سحبني لندخل خزانة ما لم استطع رؤيه وجه هذا الشخص الرائع

اه انا شاكرة له أيها البطل

دخل جبل فوجئ الغرفة ليبداء بالبحث ولكنه ولحسن الحظ لم يجدها وخرج من الغرفة

تنهدت ليفتح ذالك البطل باب الخزانة لنخرج نضرت لوجهه لارى
ماذا ؟

انا اجزم أنكم عرفتم من

اه ويالحظي السيئ

انه ذالك الفتى الذي أنقذني من السمين

ودعي حياتك يا يوكو

وكما يقولون هربت من الخنجر اتاك السيف

لست متاكدة حتى ان كان هذا مثلا

اوه انا ذكية لقد اخترعت مثلا للتو
كم انا ذكية

” هيه انتِ الا متى ستظلين تنظرين لوجهي اعلم انني وسيم ولكن ”

قال بانزعاج يحتسيه بعض الغرور

” وسيم ماذا لا تضحكني ارجوك ان كنت انت وسيم فانا الملكة فيكتوريا ”
قلت بسخرية

” ه ه ه هل يجب ان اضحك مثلا ”
قال

” لم يطلب احد منك هذا ”
قلت

اه حسنا اضن انني تغلبت عليه للتو

قال وسيم قال

خرجت من الغرفة تاركاً إياه كالجليد المتجمد

اه لحسن الحظ ليس لدي محاضرة الان ذهبت للكافيتريا لأجلس على الطاولة واخرج هاتفي

بدات بتصفح مواقع التواصل الاجتماعي

اوه سارا-تشان لديها صورة جديدة على الانستقرام تقول فيها ” رمضان مبارك ”
/ مامعنى هذا / تركت تعليقا

لتجيبني هي بعد ثواني / انني اهنء المسلمين بشهر يدعى رمضان و انه شهر نصوم فيه نحن المسلمون و الصيام هو عدم الاكل او الشرب من طلوع الشمس حتى غروبها ولديه أسباب كثيرة منها الشعور بالفقراء لكي نساعدهم ولكي نحمد الله على النعم التي أعطنا أياها والكثير / شرحت

/ اوه هذا جميل حسنا رمضان مبارك/

ان المسلمون حقا مثيرون للاهتمام انهم لطيفون ودينهم جميل
.
أُطفِئت الهاتف لارى ان الحصة القادمة هي ” الرياضيات” اه يال الملل ماهذا الحظ في البداية جبل فوجئ بعدها

الاحمق والان رياضيات لماذا انت لعين هكذا يا حظي

اه لا اعلم فقط احب إزعاجك

انت تتكلم تتكلم

لا الجدار يتكلم

لا تسخر ياهذا

اه يالك من حمقاء

انت الاحمق أيها العين

هيه انت

حظي حظي

لقد ذهب

المهم نهضت لاذهب لصف الجيحم

اقصد الرياضيات عذرا

دخلت الصف ولحسن الحظ اني دخلت قبل المعلم ياهو انه إنجاز عظيم يالهي كم انا رائعة

احم ولكن وللاسف الشديد الفرحة لم تكتمل فحظي الرائع تدخل في الامر

لقد رايت

رايت

.


المدير الاصلع


اقصد حقا عينين حمراوان من سيعجب بشخص كهذا لا يهم دخل معلم الرياضيات لأضع راسي على المنضدة

وأنام ليس هناك فائدة من الاستماع لثرثرته

اه يا عزيزي خوسيسو أعلم اعلم انك تحبّني

انا ايضا احبك جدا

وأخيرا سنتزوج

ساسمي اول اطفالنا توميتو اه

خوسيسو لماذا اصبح صوتك ممل كمعلم الرياضيات

خوسيسو

” انا لست حبيبك ايتها المجنونة استيقضي ” قال الاستاذ

ليوقضني من حلمي الجميل

“لقد كنت على وشك تقبيل العريس لماذا ايقضتني”

بداء كل من في الصف بالضحك اه لا اصدق اني قلت هذا بصوت عالي

” كانامي يوكو لمكتب المدير حالا” صرخ بغضب

” شكرًا لك على الاقل لن اسمع صوتك المزعج ” قلت هذا لأخرج بسرعة

بينما الصف كله يضحك يا الهي بالتأكيد راني

اه يالي من حمقاء

أكان هذا وقت النوم و الزواج من خوسيسو

المهم ذهبت لمكتب المدير الأصلع لاطرق الباب

ماذا هل جننت لاطرق الباب بالطبع لا

لقد دفعته بقدمي في الحقيقة لقد كاد ان ينكسر

” كانامي يوكو ” صرخ المدير بضجر

” نعم عزيزي هل اشتقت لي ” قلت بدلال

” مطلقاً الان اخبريني ما المصيبة التي إفتعلتيها؟؟ ” قال بضجر

” لا شيئ ولكني اشتقت لك وقررت المبيت عندك اليوم ” قلت وسحبت الكرسي لاجلس واضع قدماي على الطاولة

” لنسترجع ذكرياتنا معا اتذكر عندما اتت زوجتك للمدرسة بدلا عنك كان يوم ممتع حقا يالا الأسف لم تأتي مرة اخرى رغم اني اعلم انها تود هذا هي احببتنني حقا لدرجة انها كانت ستقفز من السطح من شدة فرحتها لقد اشتقت لها
اوه اسفة أقلت زوجتك اقصد طليقتك اه كيف حال الاستاذ جورج الم يشفى بعد لقد شعرت بالذنب لاني تسببت بسقوطه من الطابق الثالث اه تذكرت كيف لي ان انسى اتذكر ”

” توقفي توقفي ارجوك ارجوك ” قاطعني متوسلا

” لماذا ايها الأصلع الا تريد استرجاع ذكرياتنا الرائعة؟؟”

” ارجوك مالذي تريدينه ارجوك توقفي هل تريدين المال تفضلي ولكن ارجوك ارحلي ” قال وهو يرمي علي كومة من النقود

” لا ياعزيزي انا لا أريد المال انا أريد البقاء معك ”

” ارجوك ارجوك اتوسل إليك ارحلي سافعل اي شي ”
” اممم حسنا اعفيني من حصص الرياضيات لهذا الشهر ولا تخبر ابي بشان تدمير مطعم المدرسة و قاعة الموسيقى و المكتبة وجعل بعض الاستاذة يحاولون الانتحار ؟” قلت ببساطة

” حسنا حسنا ولكن ارحلي ” قال بتوسل

” جيد اوه ولا ضرر ايضا من اخذ المال انها 60000 ين في النهاية لست غبية لاتركها لن تمانع صححيح

” خذيها خذيها ولكن ارحلي” قال بسرعة

” حسنا جانيه/جانا ايها الأصلع ”
جانا /جانيه = باي / مع السلامة

اوه و اخيرا رائحة مكتبه مقرفة كدت اتقيئ ولكن هذا امر يستحق ستة مائة الف ين و اعفاء من دروس الرياضيات وعدم اخبار ابي بالاشياء البسيطة التي فعلتها هذا حقا إنجاز

انا حقا لا اعرف لماذا يخاف مني لهذه الدرجة انا مسالمة ولطيفة حقا

لايهم اشعر بالجوع

ساذهب للكافيتريا لاكل وأنام

اخذت بعض الطعام القليل

اقصد لحم مشوي بطاطس مقلية ومطبوخة سلطة دونتس وخبز تفاحة

هذا قليل حقا يجب ان اذهب لطبيب انا لا اكل جيدا هذه الايام

المهم اكملت طعامي لأضع راسي على الطاولة وأنام اه انا حقا متعبة

لم استطع النهوض الا على صوت احد ما يصرخ

” حريق حريق ”

” ايها ال**** هل يجب عليك الصراخ بهذا دعني انام ”

” ان المدرسة تحترق هيا ” قال صارخا

” حسنا حسنا ”

نهضت المثل له انني ورائه ليخرج هو واعود انا لأنام اه النوم افضل ما في الحياة

#الكاتبة

كانت نائمة وغارقة في أحلامها مع حبيبها الوهمي خوسيسو تاركة نفسها في مأزق كبير .


نائمة وسط النيران


عندما كانت على وشك تقبيل زوجها الجديد خوسيسو

شعرت بالحرارة تتدفق لها كل ما اقترب منه

نضرت له لترا النيران تلتهمه

” خوسيسو لماذا تحترق خوسيسو ”

استيقظت فزعة لترا نفسها وسط النيران نائمة

فزعت لتقفز من مكانها وتبداء بالسير

بدات بالسعال لتشعر بالاختناق

وتسقط فاقدة للوعي

بينما في مكان اخر

يمشي هو وحيدا محاولا الخروج من هذه النيران فلقد تاخر عن البقية بسبب ذهابه لاحضار شيئ مهم له

ليراها فاقدة للوعي والنيران تاكل كل ما حولها

حاول الوصول اليها لانقاذها

ولكنه وجد خشب محترق امامها بحث من حوله عله يجد شيئ يساعده

حتى راى مطفئة الحريق جلبها بسرعة ليطفى بها النيران التي امامها اخذها ليحملها على ضهره

” انها ثقيلة حقا يالهي ضهري” همس وهو يحاول الجري بصعوبة

وفي مكان اخر

” ارجوك ميكو في الداخل انقذها ارجوك ” قالت سارا للمعلمين بفزع والخوف يحتسيها

” يارب ” اكملت

دخلو ليبدءو بالبحث عنهما

وقع اثر اصتدامه ولكنه حاول النهوض من جديد

تابع الجري ليرا شخص ما يقف بعيدا بداء بالصراخ وطلب النجدة

ولحسن الحظ سمعه ذالك الشخص

و هرع اليهما ليساعده على حملها

خرجا لتهرع سارا الى ميكو بعد رؤيتها فادة للوعي

” اتصلو بالاسعاف” صرخت سارا

(بعد فترة)

” ميكو- شان لقد خفت عليكي حقا هل انتي بخير ” قالت وهي تجفف دموعها

” انا بخير سارا-تشان لا داعي للبكاء ” اجابت بحنان

” فليحفظكي الله يجب ان تكوني شاكرة لهيروشي سوبارو-كون انه من اتقذك ”

” حقااا ” قلت بتفاجئ

” نعم كما انه قد اتى لرؤيتك سابقا ” قالت بحالمية

” مالذي تفكيرين فيه سارا” قلت وانا انضر لها

“حسنا اشعر بانكما ستقعان في غرام بعضكما البعض اه يالها من قصة حب”

” ماذااا انا اقع بحب هذا المعتوه الاحمق يعععع سارا اسكتي فقط” قلت وانا اضربها بخفة

” حسنا حسنا” اجابت

” ابنتي هل انتي بخير هل اصابك شيئ” دخلت امي لتصرخ بخوف وهلع

” نعم اهدئي امي لم يحدث شيئ” قلت مطمئنة لها

عانقني بشدة لابدلها العناق

” لقد خفت حقا عندما اخبروني انك بالمشفى ” قالت امي بحنان

” اسفة امي لاخافتك ” اجبت بابتسامة

” احم” قال شخص ما

.
.
احم ادري قصير وطولت عليكن بس اعذروني ضروف
المهمز اتمنى تتفاعلو
وانا ان شاء الله بلقى وقت ذي اليومين واكتب تشابتر

المهمز

من كان هذا الشخص الذي قال ” احم” ؟
ما رائيك بسوبارو ويوكو ؟
هل اعجبك التشابتر؟؟

وبس.


دعوة للعشاء


” احم” قال سوبارو

” اسف لمقاطعتكم لكني اتيت للاطمئنان على كانامي-سان” اكمل

” اوه لا باس بني تفضل بالجلوس ” قالت امي بلطف ”

” لم اعلم ان لدى ابنتي صديق مثير ” قالت امي ليصبح وجهه كالطماطم حسنا لقد شعرت ايضا بالاحراج

” اممي” قلت بتذمر

” حسنا حسنا ولكن ستخبرينني كل شيئ في المنزل ” قالت امي وابتسامة غريبة تنمو على وجهها

الهي امي

” ميسا-سان هذا هو الفتى الذي انقذ يوكو” قالت سارا-تشان مخاطبة امي

” اوه حقا” قالت امي بحماس

” اشكرك حقا عزيزي لانقاذك ابنتي ” قالت امي بسعادة

وانا حقا اجزم انها تفكر باشياء خاطئة

” لا داعي للشكر سيدتي هذا واجبي” قال باحترام

” اولا تستطيع مناداتي ميسا ثانيا لا انا حقا ممتنة لك لا اعلم ما كان ليحصل ليوكو تلك المتهورة لولاك لذالك ارجوك اقبل دعوتي لك للعشاء ليلة غد ” قالت امي والابتسامة ستمزق وجهها

يالهي امي انا متهورة والاسوء ماذا امي تدعو هذا العين المثير للعشاء عندنا اإلاهي الرحمة

في الحقيقة ليست فكرة سيئة سيتسني لي رؤية وجهه المثير

اسكت ايها العقل المنحرف الفاشل

مووو انتي قاسية

اه يالك من العقل لا فائدة منك

” شكرا لك سيدتي ساسعد بهذا ” قاطع كلامي مع عقلي العين اجابته

” حسنا اذا ساذهب لارى ان كنت استطيع اخراجك الان ” قالت امي وهي تنضر لي وتبتسم

اشعر ان وراء هذه الابتسامة شيئ ما

” هل انتي فيل؟؟ ” سال بوقاحة عندما خرجت امي

” ماذاااا” قلت انا وسارا في نفس الوقت

” انتي حقا ثقيلة عندما كنت احملك كاد ضهري ان يتكسر يجب ان تخسري بعض الوزن” قال بوقاحة هاقد ضهر وجهه الشيطاني ذالك الاحمق كم هو وقح

” انت الفيل ايها الاشعث البشع الغبي” قلت بغضب

” لو كنت كذالك لما طلبتي مواعدتي” قال وهو يبتسم

ايها العين اكان من اللازم ذكر هذا امام سارا حسنا صحيح اني فعلت هذا

ولكن

لقد كنت اضنه شخص جيد

لكنه تافه حقا

هذا لا يهم الان اشعر بسارا تحرقني بنضراتها يالهي

” لقد كنت امزح فقط لن اتشرف بمواعدة احمق مثلك” قلت بسرعة

” ههههه اشعر ان شخص ما يكذب هنا ٍ” قالت سارا بخبث

ساريها تلك ال $€#‎%‎‎%#€$&£& و ال‎%‎#$€&£&
لا يسمح لمن هم دون ال 20+ بمعرفتها

” ماهذه الالفاظ ” قالت اامي

يالهي ماهو الاسوء

انني كنت اقول ذلك بصوت عالي
ام
ان امي سمعتني

حسنا سابداء بكتابة وصيتي

وداعا اعزائي

” ايتها الشابة انتي في مشكلة كبيرة” قالت امي صارخة بصرامة وبمجرد سماعي لكلمة الشابة علمت انها نهايتي

“لن تستخدمي هاتفك او الابتوب خاصتك او اي نوع من الالكترونيات لاسبوع ” اكملت بصرامة

كدت افقد الوعي عندما قالت هذا

ضللت انضر اليها بصدمة

” لكن” قلت محاولة للتبرير

” اسبوعين ” قالت لتاخذ هاتفي بعدها

يالهي هل هذا كابوس ارجوكم ايقضوني

ساموت
كله من لساني العين

لماذا لماذا

اه يال حياتي التعيسة

يال عمري الذي سيضيع سدى

” الان ارتدي ملابسك لنذهب ” قالت امي لتخرج بعدها

انفجرت سارا بالضحك يليها هذا العين

لانضر لهم بنضرة قاتلة جعلتهم يبتلعون السنتهم وضحكتهم وكل شيئ

الان يجب ان افكر في مصيبتي السوداء يجب ان اقنع امي

لن استطيع العيش هكذا يالهي

ذهبت للحمام ( اكرمكم الله)

و ارتديت ملابسي وانا افكر بتلك المصيبة

خرجت لافكر بمصيبتي الرائعة

كيف ساعرف اخبار الطلاب

كيف ساتكلم مع صديقاتي

كيف ساقوم بازعاج الناس

والاهم

كيف ساكمل قراءة روايتي ” هاري بوتر ” و ” مباريات الجوع” فانا لم اجد نسخة

من الجزء الثالث من مباريات الجوع و الجزء الرابع من هاري بوتر في المكتبة

لذالك اقراءه على الانترنت

والان كيف ساكمل القراءة لقد كنت حقا متحمسة

اه يال تعاستي

والمصيبة الكبرى

كيف ساكمل كتابة رواية ” عشق جذاب ”

حيث انا وعزيزي خوسيسو البطلان يالهي

لقد وصلت في جزء كوني وخسيوسو انجبنا توامان توميتو و بتيوتو

كيف ساكمل كتابة ونشر الرواية على واتباد

انها كارثة عالمية

فل ينقذني احدهم

انها

مصيبة

لا لن اقبل بهذا لن اقبل بهذا انه جرم مشهود

انها جريمة بحق الانسانية

بحق الكون

بحق العالم

بحق كل مافي الكون

يالهي

شعرت فجاءة ان الغرفة هادئة اكثر من الازم نضرت من حولي لاجد سوبارو وسارا في زاوية الغرفة ينضران لي بتعجب

” ماذا ” قلت باستغراب

” ما الجنون الذي كنت تقولينه كنتي تبدين مخيفة وتلك الهالة الماسؤية الحزينة كانك تعرضتي للخيانة للمرة المئة من حبيبك رقم 789″ قالت سارا

” نعم نعم انتي حقا غريبة اطوار لم افهم شي مما كنتي تقولين رواية قصة كتابة واتباد يا فتاة يبدو ان عقلك في اجازة ” اكمل سوبارو

” نعم اجازة لعينة في هاواي وبما ان العين الاحمق المدعو بعقلي ليس في راسي ذلك يعني انني ساقتلكما الان وحالا ” قلت وهالة شيطانية مرعبة خلفي وملامح وجهي الشيطانية ساعدت في خلق جو مرعب

” غتذاند غنغ تغنعنذدعندعن” صرخت سارا بهذه الطلاسم الغير مفهومة

” ارجوك لا لا سانفذ كل ماتردين ارجوك ” قالت سارا بعدها والخوف يقتلها ويقليها لياكلها مع البيتزا على العشاء

” كل ما اريد ” قلت وابتسامة خبيثة تعلو وجهي

” ن نعم ” قالت ويبدو انها غير مرتاحة لهذه الابتسامة

” حسنا اريدك ان تحلي لي جميع واجباتي لمدة شهر وايضا ساكل على حسابك لمدة شهر

وستساعدينني في الدراسة فالامتحانات على الابواب ” قلت بسرعة

” حسنا حسنا ولكن اليس هذا كثير ” قالت بتذمر

” لا ” اجبتها ببرود

والان اين الفار الاحمق العين الاخر نضرت حولي في الغرفة

لاستنتج بعقلي خارق الذكاء

الم تقولي اني مسافر

اسكت انت

حسنا

المهم استنتجت انا لا عقلي ان هذا الاحمق الغبي المغرور العين

قد ووببساطة

هرب

ذالك العععععععييييين

ايضا سارا هربت

تلك العينة

وامك هنا تنضر لك باستغراب وانتي تقفين وهالة غريبة من حولك وتتمتمين بكلمات غريبة

تلك ال

اممممي

ماذا لماذا لم تخبرني

لقد اخبرتك

اه عقل لعين

التفت لامي

لتسالني باستغراب ” مابك ”

” لا شيئ هيا لنذهب ” قلت وابتسامة غبية تشق وجهي

” حسنا ” قالت باستغراب ايضا
..


قصة شتم حبيبين


انا نزلت التشابتر لعيون الي تفاعلو مع ان ما وصل التشابتر ل 30 ڤوت وعلشان ما اتاخر عليهم والي يقرو بس رجاء تتفاعلو وتشجعوني اكمل

لو كانت قصتكم كنتم ردتو الكل يتفعل معكم بس كيف رح يتفاعل معك احد وانت ما بتتفاعل مع احد

احم احم حسنا ربما انتم تتسالون الان

” ماهذا العنوان الغريب”

حسنا وببساطة ستفهمون الان

انضرو هنا نعم هنا بالضبط

حسنا لنعد بالزمن لذالك الوقت الذي خرجت فيه من المشفى

” امي انا حقا اسفة ارجوك سامحيني لقد اغضبني ذالك ال” قلت راجية لاتذكر في اخر لحظة ان لا اشتمه

” الجميل فقلت هذا الكلام ” تابعت قائلة

” حسنا انا اسامحك ” قالت ببساطة

” ارجوك امي ار” قلت راجية من جديد

ماذا لحظة ماذا

هل وببساطة امي سامحتني

هل انا احلم

نعم لابد انني في حلم

” امي اقرصيني ” قلت بصدمة

” حسنا ” اجابت

لتقرصني قرصة لن انساها طيلة حياتي

وساحكي قصتها لاحفاد احفادي

القرصة التي كانت كطعنة عشر سيوف مئة مرة لكل سيف على التوالي

لقد صرخت صرخة هزت اليابان بكاملها

نذهب لمكان اخر ” وقد افادنا احد مراسلينا انه في اليابان وبالتحديد توكيو سمعت صرخة هزت ارجاء اليابان

سيخبركم عنها اكثر مراسلنا ” قالت المذيعة

” اااامي لماذا فعلتي هذا ” قلت متذمرة

” انتي من طلبتي هذا ” قالت ببساطة

” لم اكن جادة حقا ” اكملت

” لا يهم ولكن هل حقا سامحتيني ؟؟؟؟؟؟؟؟” قلت بتعجب وصدمة

” نعم ” اجابت ببساطة

” ولكن كيف في العادة تجعلينني اترجاك لمدة سبع سنوات كي تسامحينيي”

ماذااا؟؟

حسنا يبدو اني بالغت ولكن لمدة طويلة جدا

” اممم حسنا لانك ذاكرتيني بقصة حبنا انا و والدك ” قالت وعلى وجهها ابتسامة حب غريبة

” ومادخل هذا بذاك ” قلت بممل

” هل تريدين سماع القصة ” قالت ونضرت لي بطرف عينها

” نعم نعم ” اجبت بحماس

حسنا لن تستطيع سماع قصة حب والديك كل يوم

صحيح ؟

” حسنا

في يوم من الايام وفي اول يوم دراسي لي في عامي الاول من الثانوية

كنت اسير بكسل مع صديقتي سوزومي وانا استمع لها تتحدث عن الشبان والموضى وهذه الاشياء فجاءة

FlashBack

#ميساكي

كنت اسير مع صديقتي الحمقاء سوزومي وانا استمع لحديثها الممل عن الشبان والموضى ومساحيق التجميل وهذه

التفاهات بملل

حسنا انا احب مساحيق التجميل نوعا ما ولكني لست بهذا الهوس

فا سوزومي تتحدث عن هذه الاشياء 26 ساعة انها لا تتوقف ابدا

لا اعلم حتى ان كان هناك شيئ يسمى 26 ساعة ولكن لا يهم

انا حقا اشعر بالنعاس لقد سهرت ليلة امس كثيرا مع اصدقائي ونحن باخر يوم من العطلة

واستيقظت باكرا ايضا بسبب امي التي ايقظتتي الساعة الخامسة صباحا ولم تدعني انام انه حقا عذاب

لا يفهمه احد

المهم انني ضللت استمع لحديثها الممل وفجاءة اصتدم بي احدهم نضرت اليه بغضب

لنقول في نفس الوقت ” الا ترى/ترين ايها /ايتها ال $€#‎%‎‎%#€$&£& و ال‎%‎#$€&£&”

نضرت له لينضر لي ايضا

اعين عسلية

شعر اسود

انه ايضا طويل ويمتلك جسم رياضي

#كين

نضرت لتلك الفتاة

شعر اشقر طويل نوعا ما

عينان زرقاء

انها متوسطة الطول وذات جسد رياضي اقصد انه جميل

لا تنضرو لي هكذا

انا لست منحرف ما اقصده انها ليست سمينة او نحيفة جدا ان جسدها في المنتصف اعني جسد رشيق

مالذي اقوله الان

لما انا متوتر

#ميساكي

اطلنا النضر لبعضنا البعض لتصفعني سوزومي على كتفي وتسحبني معها

” يالهي هل رايت ذالك الوسيم كم انتي محظوظة لقد اصتدمتي بوسيم مثله يالهي انا اعرف نهاية هذا اوه يالهي

ستتواعدان وستتزوجان وستنجبان طفلة او طفل جميل اه كم هذا رائع ” قالت سوزومي بحالمية

لاضربها على كتفها
” هل انتي جادة يا فتاة انه مجرد احمق اصتدم بي فقط ” قلت بحدة

FlashBack End

” ولقد كان والدك معي بنفس الصف لقد كان مرح جدا وذكي ايضا لقد كنت اتنافس معه على المراتب الاولى دائما في الامتحانات لقد كنا نشعر بالانجذاب لبعضنا البعض ابصحت انا ووالدك اصدقاء ضللنا ندرس معا في الثانوية حتى السنة الاخيرة

وفي الاسبوع السابق للاختبارات النهائية

توفت جدتك

بحادث سيارة اصابتني الصدمة انا وجدك في ذالك الوقت لم استطع فعل شيئ

كنت مصدومة قد اثر موتها في كثيرا لم اكن استوعب هذا الشيئ ابدا كنت جامدة لا اتحرك لا اكل لا انام كل ماكنت افعله هو الجلوس على سريرها والنضر لصورها

ليعلم هو بالامر والدك هرع الي ليخفف عني هو وخالتك سوزومي لم يتركاني ابدا حتى استطعت الوقوف على قدماي

كان والدك دائما بجانبي ساعدني على الدراسة ولم يتركني ابدا حتى بدات اتخطى الامر و حتى انتهى العام الدراسي ونجحت انا وهو حينها فقط اكتشفت اني احبه لست احبه فقط بل انني وقعت في غرامه

لقد كان دائما حنون ومرح وطيب

لقد كان دائما بجانبي

قررت ان اعترف له

وفي نفس اليوم الذي قررت فيه الاعتراف له اعترف هو لي

بانه يحبني

لقد كانت اسعد لحظة في حياتنا

بدات مواعدته

دخلنا الجامعة معاً

تخرجنا

ليصبح هو طبيب وانا مهندسة

وفي ذالك اليوم

في نفس التاريخ الذي اعترفنا لبعضنا البعض فيه

طلب يدي للزواج

فقد دعاني للاحتفال معه في مطعم رائع وفي اجواء رومانسية انحنى بكل لباقة ليخرج خاتم جميل ويطلب مني الزواج

وسط انضار الجميع

كدت اطير من الفرحة

وافقت

وبعد اربع حيث اصبح عمرنا نحن الاثنين

28 عام

رزقنا بطفلة جميلة طفلة كالملاك ورثت شعر والدها الاسود

وعينى امها الزرقاء

كانت تلك الطفلة ذكية ومرحة تسعد الجميع وترسم الابتسامة على وجوههم

لكنها كانت مشاكسة حقا

اسم الطفلة كان يوكو” اكملت امي بابتسامة

اه يالقصتهما الرائعة

قصة عشق بدات بالشتم

” امي انها قصة رائعة انها قصة شتم حبيبين ” قلت بسعادة

” نعم ”
“والان هاك هاتفك ” اكملت وهي ترمي هاتفي علي

اه يال سعادتي

بدات بتقبيل هاتفي العزيز

هذا الهاتف انه اروع حبيب قد تحصل عليه اي فتاة

اقصد
انه ذكي

لا يحزنك ابدا

دائما معك

انه جميل ورائع

ولديه اجابة لكل شيئ يمكنه تصويرك بدقة والكثير من الاشياء

اه كم احبك هاتفي ❤?
.


عائلتي و سوبارو-كون و.


” ابي ان هذا سيئ هناك الكثير من البشر في هذا العالم يتضورون جوعاْ ونحن نحضر كل هذا فقط لذالك الغبي”
قلت بغيض

نعم حسنا انهم حتى لم يفكرو باعداد كل هذا في يوم مولدي

او في الاعياد حتى

والان يعدونه فقط لذالك الاحمق

ليس وكاننا دعونا الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا

او دعونا انجلينا جولي

” عزيزتي يوكو هذه رغبة امك اولا ثانيا حسنا انتي محقة ولكن تعلمين لا استطيع ان ارفض طلب امك وثالثاً هذا الشاب انقذك لا تصفيه بالغبي” قال ابي بصرامة وهو ينضر لامي بحب

انهما يالهي

كنت اتوقع هذا في النهاية

فوالدي لا يعارض امي ابدا

حسنا هذا لطيف ولكن

.. بعض الاحيان حقاً مزعج

..بعد خمس دقائق..

“امي الباب يدق ” قلت بكسل

” افتحي الباب يوكو انه بالتاكيد سوبارو-كون” قالت امي لانهض بكسل شديد وافتح الباب

لارى

حسنا
هذا سوبارو

وهذه لا اعرفها ولكنها تبدو شابة بالعشرين

وهذا لا اعرفه ولكنه يبدو عجوزاً في الخمسين ربما

تداركت نفسي لاطلب منهم الدخول

وبعد السلام وما شابه

” يوكو انا طلبت من سوبارو-كون ان يحضر عائلته ايضا” قالت امي هامسة لي
لاومئ لها بتفهم
وبعد التعارف

ضهر بان الفتاة هي اخته و العجوز هو والده
حسنا لم افهم اين امه ولكن هذا لا يهم الان

المهم هو ان يبداء العشاء انا جائعة حقا

” عزيزتي يمكنك الذهاب انتي وسوبارو- كون للحديث وحدكما وانتي كانا-تشان ان اردتي يمكنك الذهاب معهما” قالت امي

يالهي هل تخالنا خليلين ام ماذا

ارجوك كانا اقبلي ارجوك كانا اقبلي ارجوك كانا اقبلي ارجوك

” لا سيدتي استطيع المكوث معكم ” قالت كانا بهدوء

ارجوك كانا اقبلي
يوكو ان لم تلاحظي هي رفضت مسبقاً

تلك ال#‎%‎###^#

” حسنا اذا يوكو اذهبي انتي وسوبارو-كون للحديقة” قالت امي بابتسامة نوعا ما .. خبيثة؟

وقف سوبارو ليتبعني وانا العنه في سري

حتى وصلنا الى الحديقة

امي وابي يحبان الزهور لذالك هذه الحديقة مليئة بانواع الزهور ايضا هناك بعض الخضروات والفواكه

انها حقا رائعة وتشعرك براحة نفسية

جلست على الكرسي ليجلس هو بجانبي

وابداء بالتحدث

محاولة ازالت هذا الجو الممل

” اذا اين هي امك لماذا لم تاتي معكم ” قلت

رسمت ملامح الحزن على وجهه ليجيب ببطئ
” لقد رحلت اعني.. انها متوفية “قال بحزن

يالي من حمقاء لقد ذكرته بهذا كم اكره هذه اصفة في الفضوللل
” انا اسفة اعني لم يجب علي سوالك سوالاً كهذا” قلت باسف

” لا باس ” قال ” انك حقا محظوظة تملكين والدين لطيفين ورائعين حقا ” اكمل بعد ثواني

” نعم صحيح .. ولكني افهم شعورك ”
” مالذي تعنينه ” نضر الي باستغراب

” انا ايضا فقدت شخص عزيزاً علي .. اختي التوام يوكي انا لا اعرف مالذي حدث حقا فلقد دخلت المشفى بعد الحادثة مباشرة ولم استطع تذكر ماحدث ولكنهم اخبروني اننا وقعنا في حادث سيارة ونجوت انا ولكن هي فقط رحلت شعور الذنب دائما ما يحتسيني اشعر انني السبب في موتها” اكاد ابكي الان ان راسي فقط يؤلمني لا اعلم لماذا لا اتذكر ماحدث

” عذرا ان راسي يؤلمني ساذهب لارتاح في غرفتي ” وقبل ان ينبس ببنت شفة كنت قد ذهبت .


ذكريات


لحسن الحظ لا امر بغرفة الجلوس لاصعد لغرفتي كي لا يراني والداي لا اريد اقلاقهما

رباه راسي يكاد ينفجر

لا افهم شيئ انا فقط كلما حاولت تذكر تلك الحادثة

ارى اشياء غير مفهومة

سكين

رجل برداء اسود

صوت فتاة تصرخ

انه فقط انا لا افهم شيئ كل ما اخرج منه من التفكير بهذا الحادث هو الم راسي

نهضت بسرعة لاخذ بعض من الدواء المسكن خاصتي

بعدما خرجت من المشفى اصبحت اتناول هذا الدواء كلما المني راسي

دقائق فقط

وتوقف الالم ان هذا الدواء فعال حقا ولكنه يستنزف كل طاقتي

ثواني معدودة وكنت ابحر في عالم اخر.

#سوبارو

مالذي حدث لها كله بسببي ما كان ينبغى ان اتكلم بهذا الموضوع يبدو انني ذكرتها بذكريات سيئة

يالي من احمق يجب ان اعتذر منها

ولكني اشعر بالغرابة انا واثق ان في قصة اختها امراً لا تعلمه ولكن ماهو ياترا ؟

دخلت غرفة الجلوس بعد دقائق من التفكير لارى والدي واختي يضحكان مع والداي يوكو

حتى راتني والدتها لتتحدث سائلة باستغراب ” ماذا اين يوكوهل لازالت بالخارج ؟؟”

” في الحقيقة لقد شعرت ببعض التعب لذالك صعدت لغرفتها ” قلت بهدوء لينضر لي الجميع

” هل هي بخير ” قالت والدتها ووالدها في نفس الوقت

” نعم انها فقط مرهقة قليلا لا داعي للقلق” قلت ليبتسما ويعود الجميع لاحاديثهم

بينما كان عقلي طوال الوقت معها لا يبدو على تلك الفتاة الحزن انها مرحة ودائماً ما تبتسم

كم الوجوه خداعة
‎#يوكو

“اهربييي” صرخت تلك الفتاة بقوة وهي تحاول ابعاد رجل ما عنها

ليطعنها ذالك الرجل لتطلق صرخة الم مدوية لتلفض انفساها الاخيرة والدماء من حولها

استيقضت بسرعة لانضر من حولي لارى انني في غرفتي ياله من كابوس

الهي لمذا دائما ماترودني هذه الكوابيس

ومن هذه الفتاة لم استطع رؤية وجهها ولكن صوتها مالوف لي لا اعلم انا فقط حائرة

نضرت لصورتي معها لقد التقطنا هذه الصورة قبل الحادث باسبوع لقد كان يوماً لا ينسى لقد كانت عطلة الاسبوع في ذالك اليوم قررت انا ويوكي الذهاب لحديقة الحيوانات

. . . .

” لقد وصلنا ياااااي” قلت انا وهي بحماس فالطريق كان طويلة نوعا ما

ذهبنا لنشتري التذكار ولناخذ خارطة من ثما بدانا بالتجول

” اختي اختي انضري انها باندا لنتصور بالقرب منها هيا بسرعة ” قلت بحماس فانا حقااااً احب الباندا لتاتي اختي

ونتصور انا وهي بجانب الباندا لقد كانت اخر صورة لنا معاً

. . . .
لماذا رحلتي يوكي لماذا تركتيني انا حقا احتاجك شعرت اني على وشك البكاء ولكني لن اكون ضعيفة

فانا قوية كاختي

ابتسمت محاولة الشعور بالسعادة مؤكد ان يوكي تراقبني ولا اريدها ان تشعر بالحزن ابد

فانا حقا احبها واشتاق لها.


الرحلة


” عزيزتي هل انتي بخير لقد قال سوبارو-كون بلأمس انك شعرتي بالتعب وذهبتي لغرفتك” سالتني امي بقلق

” نعم لقد شعرت بتعب طفيف فقط ” قلت وانا احاول الابتسام فكوابيس الامس لم تدعني انام ابدا وانا حقا اشعر بالتعب

” هل تودين تناول الفطائر بالعسل ام بالجبنة ؟؟ ” سالني ابي

” لست جائعة ابي ” قلت انا حقا ليس لي مزاج للاكل

” يجب ان تاكلي شيئاً عزيزتي هل احضر لك كاس عصير ” سالتني امي بقلق

” حسنا ” قلت لكي لا اقلقهم

شربت كاس العصير وخرجت ان المدرسة قريبة من هنا خمس دقائق وساصل

قابلت في طريقي سارا-تشان

” صباح الخير ميكو-تشان ” حيتني سارا والابتسامة تعلو وجهها
” صباح النور سارا-تشان ” قلت ببطئ انا حتى لا اقوى على الحديث لا اعلم مابي هذا الصباح

” مابك هل انتي متعبة ؟” سالتني بقلق

” فقط لم انم جيدا امس” قلت وانا احاول الابتسام لاطمئنها

الكثير من الطلاب يسيرون الكثير الكثير

لم ارى الشخص اثنين ؟ هذا غريب هل كلهم لديهم توام
ثواني معدودة ولا اتذكر ما حدث بعدها

اخر شي سمعته كان صوت سارا تشان وشخص ما يصرخان

..
استيقظت لانضر من حولي ابن انا ؟

سرير ابيض غرفة بيضاء

نضرت ليدي لارى شيئ ما معلق بها

” عزيزتي هل انتي بخير ” نضرت في الشخص الذي يتحدث لي لارم انها امي ابتسمت لاجيبها قائلة ” ن نعم امي
انا بخير ” اشعر اني افضل الان

” لقد اقلقتني عليك حقا ” قالت امي وهي تعانقني بقوة
” مالذي حصل لي ”

“لقد قال الطبيب انك انهكتي بسبب قلة النوم وعدم اكلك لشيئ لقد ساعدك سوبارو كون وسارا تشان واخذوك للمشفى ” قالت امي

” امي هل اتسطيع العودة الى المدرسة ” سالتها

” لا يوكو انتي ” قالت امي نافية

” امي ارجوك ” قاطعتها راجية وباعين الجرو خاصتي

” حسنا ” قالت متنهذة فهي لا تقاوم هذه النضرة

ارتيدت ملابسي و خرجت وصلت للمدرسة لاطرق باب الصف وادخل بعد ان اذن لي الاستاذ بالدخول

لارى رئيسة مجلس الطلبة امامي اعتذرت للمعلم وذهبت للجلوس في مقعدي

كان التعب والارهاق بادياً على وجهي لذالك كان الجميع ينضر لي

ولكن ماهي الا ثواني معدودة واكملو ما كان يفعلون

” كما اخبرتكم قبل قليل لقد نضمت المدرسة رحلة مدرسية لمدينة كيوتو مدتها اسبوع لذالك ساضع و هنا امامكم من اليوم لصباح الغد لكتابة اسمكم فيها فا سينطلق الباص الساعة التاسعة وربع ” قالت رئيسة مجلس الطلبة

لتخرج بعد الاستاذان

رحلة يبدو هذا ممتع حقا

مر اليوم كاي يوم عادي عدى اهتمام سارا المفرط بي خوفا من ان افقد الوعي مرة اخرى

” امي ابي هناك رحلة مدرسة نضمت لاسبوع هل يمكنني الذهاب ” سالت والداي ونحن جلسوس على طاولة الطعام

” نعم بالتاكيد عزيزتي وايضا هذا جيد ستستعيدين نشاطك هكذا ” قالت امي ليوافقها ابي

” ولكن اين انتم ذاهبون” سال ابي

” كيوتو ” قلتها لينضر لي ابي وامي بصدمة

” اسمعي عزيزتي لا تذهبي هذا افضل سنقلق عليك جدا ان ذهبتي ” قالت امي بسرعة

لماذا غيرت رايها يا ترا

لقد بدى التوتر عليها هي وابي

رجوتهم للسماح لي

حتى وافقو لكن علامات التوتر لا زالت على وجوههم كانهم يخفون عني شيئ ما

بدات بتجهيز بعض الاغراض المهمة التي ساحتجها وبالطبع لم انسى ذالك الدواء ..


شريكة و؟


” يوكو تشان اشتقت لكي كثيرا ” قالت سارا تشان وهي تعانقني ودموعها تهطل كالامطار

” انا ايضا اشتقت لكي سارا ” قلت وانا ابادلها العناق

لندخل الباص

” يوكو لقد قرات اخر جزء نشرتيه من رواية حب جذاب انه رااااااائع بالذات عندما طلب خوسيسو يدك للزواج” قالت بحالمية

لنبداء بالحديث حول

حبيبي خوسيسو

اوه يالهي اشتقت له حقا

لم يزرني ابد فلا يزال في المستشفى من بعد حادثة الحريق

اه خوسيسو

انطمي ويعع وش جو روميو وجولييت ذا رومنسية تلوع الجبد

( امزح امزح وربي)

توقفي ماهذه الاجواء الرومنسية هل تضنين نفسك في قصة حب روميو وجولييت مقرف ساتقيئ

اسكت رجائاً لم يطلب احد رايك

قاطع حديثنا تشغيل سائقة الباص للموسيقى

يالهي انها اغنية worth it

يال الحماس

وقف نص الطلاب ليبدؤو بالرقص بجنون

وقفت انا وسارا لنبداء بالغناء والرقص ايضا

” يوكو انضري لجو لقد جن حقا ” قالت سارا ضاحكة

” هههههههههههههههههه يالهي ساموت ساموت ” نضرت له لاراه يحاول ان يرقص رقص شرقي بطريقة مضحكة

” جو انضر هناك حشرة فوق حاجبك ” قلت ليقفز و يصفع جبهته بقوة ليضحك الجميع عليه حقا منضره مضحك

..

” يوكو استيقظى لقد وصلنا ” صرخت سارا في اذني لاقفز فزعة وتبداء هي بالضحك

” يالكي من #‎%‎#‎%‎ هل هكذا تيقضين الناس ” قلت بغضب

” اسفة لكن نومككك ثقيل حقا والجميع قد غادر بالفعل والمعلم ينتضرنا ” قالت سارا

” حقاا لقد ايقضتني من حلم رائع لق” قلت لتقاطعني هي

“امممم ساحزر خوسيسو صحيح مالذي حدث هذه المرة هل دخل ابنكما توميتو الابتدائية ” سالت بملل

” اوه نعم نعم لقد دخل الابتدائية اه يال الصغار انهم حقا يكبرون بسرعة ” بدات اتحدث عن الحلم وعن حفل زفافي وكل شيئ وسارا تستمع لي حسنا نوعا ما بضجر

فلقد استمعت لقصصي مع خوسيسو مئات المرات ربما

وصلنا للفندق مع المعلم

” اختارا رقم غرفة ستشتركان مع احدهم فيها ” قال المعلم وهو يعطينا الصندوق

” 45 ” قالت سارا

” انا 13 ” قلت بحزن

لتذهب كل منا لغرفتها

طرقت الباب

لاسمع الرد من احدهم اوه انها فتاة جيد

دخلت الغرفة لارى شريكتي

فتاة بشعر اسود طويل تقراء كتاب كياا انها جميلة حقا

” مرحبا انا شريكتك في السكن اسمي كانامي يوكو ” قلت لتنتبه لي

” اوه مرحبا بك انا كارولينا نادني كارو تشرقت بمعرفتك ” قالت بلطف

لما اشعر انني رايت هذه الفتاة من قبل

هذا الاحساس الذي يراودني

يا ترا هل انا اتوهم فقط

‎#كارولينا

هي فقط تشبهها تملك نفس الاسم نفس الملامح كل شيئ ولكن هذا مستحيل فقط مستحيل

فهي ماتت منذ زمن ولن تعود

” عذرا ساخرج قليلا ” قلت بلطف لتومئ لي هي ايضا بابتسامة

انا فقط لم اعد اتحمل هذا الوجه فقط يذكرني بها ، بهما

نضرت لهاتفي

هل يجب ان اتصل به واخبره

لن ساتطيع فعل هذا انا اعلم انه سينهار ان حدث هذا

ايضا هو الى الان يحاول نسيانها سافسد كل ما حاول هو فعله كل هذه السنوات ان فعلت هذا

ساسبب له الالم فقط

“يوكي -تشان هل انتي معجبة بكايتو -كون ؟ ” سالتها وهل وجهي اكبر ابتسامة خبيثة في العالم

” مماذا لا لا لالالالالالا بالطبع لالا ” قالت متوترة وهي تجول بنضرها

حينها تاكدت انها حقا معجبة به

” اعترفي يوكي والا ” قلت

” والا؟” سالت باستغراب

بدات بدغدتها حتى بدات بالاعتراف
” نعم انا معجبة به ” قالت بخجل ووجهها اصبح احمر كلون الطماطم

” كاواي لماذا لم تعترفي له” قلت بحماس

” حسنا انا خائفة اضنه ليس معجب بي وان اعترفت له ربما ساخسره كصديق ايضا ” قالت بخوف

” يا بلهاء ان ضللتي هكذا فستاتي فتاة اخرى وتحبه وتجعله يحبها يجب ان تحاولي فلا مكان للخوف في هذا العالم يجب ان تعترفي له وعلى الاقل ان رفضك ستبداين بمحاولة ازالته من قلبك ولكن ان ضللتي هكذا فلن تستفيدي شيئاً وستتالمين فقط” قلت بكل هدوء وحكمه

” حسنا ساحول ان اطبق نصيحتك ”

” وانا ساساعدك ولكن اولا فلتخبري يوكو لنتعاون على مساعدتك ” قلت بحماس
فنحن الان قد بدانا …


كايتو


” حسنا هل اتفقنا ؟؟ ” قالت يوكو وعلى وجهها ابتسامة خبيثة

بالطبع فهي حسنا عندما يتعلق الامر بالمقالب او تنفيذ الخطط يصبح الخبث عندها اسهل من شرب الماء

هذه هي يوكو

” الا تظنين ان هذا سخيف نوعا ما اذهب لاصتدم به واسقط كتبي انها حركة مشهورة ” قالت يوكي بتذمر

” اغلقي فمك انا هنا القائدة وستنفذين ما اقول يوكي والا اخبرته انك تحبينه ” قالت يوكو بصرامة وعلى وجهها نضرة مخيفة

” ذكريني لماذا استمعت اليك واخبرتها ؟؟” سالتني يوكي لاضحك

” لا وقت للضحك الان يجب ان نذهب كارو اذهبي وحددي موقع كايتو ” قالت يوكو

هذه الفتاة جنت حقا انها تضن اننا في مهمة للمباحث الفدرالية ربما

على العموم ذهبت لاجد ان كايتو يمر بالقرب من الصف السادس وهو قريب من الكافيتيريا رسلتهما عبر الهاتف لتذهب يوكي هناك

#يوكي
اخبرتنا كارولينا ان كايتو سيمر من الكافيتريا لذالك ذهبت هناك لاراه من بعيد واذهب بالمشي بعجلة واصتدم به

في تلك الحظة تمنيت لو انني قتلت يوكو وقطعت يديها وارجلها ولسانها التافهه هذا وحرقت باقي اعضاء جسدها ولم استمع لها

لقد وقعت على وجهي وكتبي وقعت على كايتو وانا حقا اتالم الان يوكووووووووو اتمنى ان تحترقي ليتخلص العالم منك

” يوكو-تشان هل انتي بخير ” قال كايتو بلطف وهو يساعدني على الوقوف بعد ان جمع الكتب
” نعم ولكن عذراً انا يوكي ولست يوكو ” قلت ببعض الحزن هذا دليل على انه لا يحبني هو حتى لا يعرفني

” اوه يوكي-تشان اسف حقا ولكنك تشببنها حقا ” قال باسف وهو ينحني

” لا باس لاباس انا الاسفة لقد اصتدمت بك ” قلت

” لا لا باس ” اجابني

انه حقا لطيف

” حسنا عذرا ساذهب ” قلت بخيبة امل

” اوه نعم تفضلي كتبك ” قال مودعا

ذهبت للفتيات لانضر لهن بخيبة امل كبيرة

لم يهتم انه فقط صعب ان تحب شخص وانت تعرف انه لا يحبك

انه فقط مؤلم

” لا تحزني عزيزتي الان سنتنقل الى الخطة باء ما دامت اختك على قيد الحياة اذن سيحبك كايتو ” قالت يوكو مشجعة لي بحماسة

” نعم نعم لا تحزني يوكي قالت كارولينا ايضا

” انا حقا احبكم ” قلت بتاثر لاعانقهم

” اوه حسنا لا تجعليني ابكي يا فتاة انتي درامية حقا ” قالت يوكو مازحة

لنضحك معا

اه انا حقا احبها انها افضل اخت يمكن للانسان ان يحصل عليها

” الخطة باء حديقة الحيوانات ” قالت يوكو

” مالذي تقصدينه ” سالت كارولينا بتعجب لاوافقها

” سندعو كايتو للذهاب لحديثة الحيوانات و سندعو معه اكثر من طالب لكي لا يشك في الامر وسنتركك انتي وهو وحدكما ومن هناك ستتقرببن منه ”

” انتي حقا ذكية يوكو ” قالت كارولينا بتعجب فيوكو اكثر فتاة غبية في الدراسة ولكن في التخطيط تفاجئ الجميع بذكائها

” يوكو اشكرك حقا ” قلت وانا اعانقها

” لا شكر بين الاخوات و لثاني مرة لا دراما ” قالت وهي تعانقني ايضا

كما قلت انها افضل اخت

ذهبنا للصف لندخل دعونا بعض الفتيات والفتية من الصف وذهبت كارولينا لتدعو كايتو

” كايتو-كون نحن وبعض الطلبة سنذهب في رحلة لحديقة الحيوانات غدا الساعة السادسة امم ففكرنا انك تريد الذهاب ايضا ” سالته كارولينا قائلة

” اوه نعم بالطبع واشكركم لدعوتكم الطيفة هذه ” اجاب بلطف

اوه انه وسيم حقا

” حسنا الجزء الاول تم بقى الجزء الثاني وهو الاصعب الرحلة ستكون غدا تمام الساعة السادسة مسائاً بعد المدرسة سنذهب للتجهز في البيت من ثما سنلتقي بلاخرين هناك اتفقنا ” شرحت يوكو قائلة

” نعم اتفقنا ” قلنا معا

اشرح بالحماس حقا

كايتو انتضرني ساجعلك تقع في حبي
.

مرة ثانية اسفة لان التشابتر قصير والله اختبارات الاسبوع ذا كله ومتحانات نصف السنة مرة قريبة ودراسة ومرة توتر اعذروني طبعا كتبت التشبتر على السريع لهيك اسفة اخطاء املائية بصححها بعدين ان شاء الله ويب اتمنى عجبكم التشابتر

المهم شرايكم بالتشابتر ؟؟
اي احسن يوكو ولا يوكي ؟
شرايكم بكايتو وكارولينا ؟ حبيتوهم ؟
جزء عجبك ؟

اي كمان جبت لكم صور الشخصيات

ذي يوكي بس شعرها هي ويكو اغمق شوي ببن البني الغامق والاسود

وذي يوكو بس مثل ما قلت شعرها اغمق

ذا الخقة سوبارو

وذا كايتو كمان خقة بس سوبارو احلى

سارا الشخصية العربية ذا شكلها التقريبي من الي في بالي بس هي بتضحك اكثر وكيوت وكذا مو مثل الي في الصورة بس تقريبا قريبة عليها يعني

ذي ميساكي ام يوكو ويوكي بس شكلها تقريبي شعرها اشقر اكثر ويعني شكلها اجمل بس مالقيت صورة قريبة من الي في بالي اكثر من ذي بس لو حصلت بوريكم

ذا كين خقة صح ؟؟ ذا والد يوكي ويوكو شعرهم هم الاثنين مثل شعره بس افتح شويتين

انا عاد مركزة افتح واغمق
المهم

ذي تقريبا كارولينا بس شعرها اطول


حديقة الحيوانات و ؟


استيقظت الساعة الواحدة ظهراً بما ان اليوم عطلة خرجت من غرفتي بعد انتهائي من ارتداء ملابسي لاذهب واجد ان يوكي ووالداي لازالوا نائيمين لا تستغربوا فنحن عائلة كسولة نوعاً ما ذهبت للمطبخ لاجد شيئاً لاكله
حاولت قلي بعض البيض ولكنني وفي النهاية وكما هو متوقع احرقته وانتهى بي المطاف دون طعام

دخلت غرفتي لابداء بالبحث عن شيئ ارتديه

#بعد نصف ساعة

” ياااااااااااااه انا لا اجد شيئا ”

” ما مالذي حدث يوكي ” دخلت اختي علي بفزع اوبس يبدو انني ايقضتها

ولكن الاهي ماهذا المضهر

انها تبدو وكانما كانت تصارع احدهم

الهي لا استطيع التحمل

” ههههههه ماهذا المنضر ” قلت ساخرة

” يا #‎%‎#{^‎%‎ ايقضتني من حلمي الجميل لتضحكي علي ثما ما بالك لماذا كنتي تصرخين كانما رايتي زومبي ” قالت بغيض

في الواقع انه امامي الان

” اسفة اسفة ، اما بشان صراخي في الواقع انا لا اجد شيئاً لارتديه ” قلت لتنضر لي بصدمة

” الاهي كل هذه الثياب ولا تجدين شيئاً لترتديه انتي حقا مجنونة ” قالت بصدمة

” انضري ان هذا الفستان رائع ” اشارت لفستان بسيط ابيض الون ذي شريطة سوداء الون في المنتصف

” ياي يوكو انتي رائعة احبك ” قلت صارخة

” اعلم ذالك فقط اصمتي ” قالت بانزعاج لتخرج من الغرفة مغلقة الباب بقوة

وضعت الفستاة على السرير لاخرج معه بعض الاكسسوارات وحذاء جميل بلون الاسود

نضرت للساعة لارى انها 2:30 يالهي لقد مر الوقت بسرعة

استحممت لاردتي ملابسي واخرج لاجد ان امي قد استيقظت

” امييي كم احبك ، هل يمكنك اعداد الفطور انا جائعة” قلت ببرائة

لتنضر لي باستهزاء ” هاه هل احرقتي البيض مجددا ” قالت

” في الواقع ، نعم ” قلت لتتنهد مستسلمة

وتذهب لتحضير الفطور بمساعدة ابي

ذهبت لغرفة يوكو لاحدها ترتدي قميص ازرق الون مع كلمات مكتوبة بالون الزهري عليه وبنطال زهري

وشريط زهرية تزين شعرها

ياه انها تبدو لطيفة حقا

” كاواي يوكو انتي تبدين لطيفة ” قلت لتبتسم لي

” هيا تعالي لنتناول الافطار ونخرج ان الساعة ستصبح الرابعة قريبا ” قالت لانضر لها بفزع

ما بال الوقت اليوم انه يمضي بسرعة حقاً

تناولت الافطار معها لنخرج

….

” يا رفاق هل انتم هنا؟ يبدو اننا اخر الحضور غريب ولكنها الساعة الرابعة فقط” قلت باستغراب

” مابك يوكي انها الساعة السادسة ونصف تقريبا ” اجابتني كارولينا

رباه مالذي يحدث

دخلنا حديقة الحيوانات بعد شراء التذاكر

لنبداء بالتجول

لحظات فقط واختفى الجميع وبقيت انا و كايتو فقط

الهي لا اعلم ولكنني محرجة

” كيف حالك يوكي ” قالت بتوتر

” بخير ماذا عنك ” اجبت

” انا بخير لانك معي ” قال

ماذا ماذا ماذا

هل يخيل لي او انه فال لانك معي

رباه ه ه ه ه

كم انا سعيدة

اقترب مني قليلا لنمشي جنباً لجنب نتجول في الحديقة

” واو هذا مذهل ” قلت بعد ان اعطى كايتو قطة من الحلوى للقرد ليفتحها وياكلها

حقا ان القرود ذكية

ضحك كايتو لاتبعه بالضحك ايضا

ان هذا حقا اسعد يوم في حياتي

كم انا سعيدة

دقائق معدودة واتى الجميع لنخرج معا والاحظ ان الساعك بالفعل الثامنة مسائا واو لقد مرت ساعتين بهذه السرعة

ثواني وسمعت احدهم يصرخ باسمي

لم اعلم في ذالك الوقت من او ماذا حدث

ولكني فقط فقدت الوعي

‎#كايتو

نضرت ليوكي وهي تمشي بسعادة

ان هذه الفتاة حقا لطيفة

اكتشفت اليوم انني كنت معجب

وانا حقا سعيد بهذا فهي لطيفة حقا ساعترف لها باقرب فرصة ممكنة

التفت لاتحدث معها لاجد انها تمشي في الطريق دون وعي

صرخت باسمها

بصوت عالي حاولت الكرض حاولت فعل اي شيئ

ولكنها فقط كانت ثانية و وقعت يوكي والدماء من حولها

ان هذا ليس حقيق صحيح

ان هذا كله مجرد كذب

يوكي بخير

لقد كانت تضحك قبل قليل

يوكي بخير

هي بخير

هي بخير

#يوكي

توقف الزمن لحظتها حينا اصتدمت السيارة باختي لاراها تسقط امامي والدماء تخرج من راسها

ركضت اليها

طالبتاً النجدة

لتاتي كارولينا خلفي فزعة وتتصل بالاسعاف

نضرت لجثتها

متمنية ان تكون بخير

راجية ان لا تتركني

يا ملك الموت خذ روحي بدلاً عنها فانا ساموت ان لم تكن يوكي بجانبي انها هوائي الذي اتنفسه اغلى ما املك

ارجوك يوكي لا تتركيني وحيدة

وصلت سيارة الاسعاف لتحمل يوكي

ولكن الساعة الثانية عشر مسائا بعد تسع ساعات من مجيئها للمستشفى

اعلنوا وفاتها

#الكاتبة

سقطت يوكو على الارض تبكي بحرقة على فقدان اختها على فقدان اوكسجينها ندبت حظها العثر

الذي اخذ منها سعادتها

الذي اخذ منها حياتها

كانت تحاول مواجهة مرارة الواقع ان اختها ماتت

يال هذا الواقع المرير

كم حالها مزرية انها تبدو كطفل رضيع في هذه الحظة

بكت يوكو ذالك اليوم كما لم تبكي يوماً

كان حال الجميع مؤلماً للناضرين

يوكي تبكي بمرارة وكارولينا تحاول تهدئتها وهي الاخرى تكاد تموت حزناً
كايتو واقف بصدمة غير قادر على الحراك

والدة يوكو التي فقدت الوعي عند سماع الخبر ووالدها الذي يبكي على حاله

كان هذا اليوم سيكون من اسعد ايام يوكي ولكن للاسف السعادة لا تدوم فقبل ان ترا ثمار جهدها تنمو ماتت هي لتترك خلفها قلب مكسور و قلوب حزينة لفراقها .


مشتتة


#كارولينا

بعد موت يوكي تغير كايتو اصبح هادئ وقح يغضب بسرعة يكره الفتيات و اصيب برهاب من السيارات
اما يوكو فالقد فقدت جزء من ذكرياتها بسبب الصدمة وسافرت هي وعائلتها لمدينة اخرى ولم نرها منذ ذالك الوقت

ولكن ايعقل ان هذه الفتاة هي يوكو هل يعقل هذا

يوكو .. عادت

ولكنها لا تتذكرني لابد انها نسيت جميع ذكرياتنا معاً

اشعر بمشاعر مضطربة بداخلي الحزن السعادة الالم

انا حزينة لانها لا تتذكرني

وسعيدة لانني رايتها مجددا

في الحقيقة انا كنت صديقة يوكو ولكنني كنت مجرد صديقة عادية لها اما يوكي فلقد كانت صديقتي المقربة

يوكو تعودت على مصادقة الجميع ولم تكن لها صدقة مقربة

عكس يوكي التي كانت خجولة وتخاف كثيرا لذالك كنت انا و يوكو الوحيدتان التان تتكلم معهما بحرية

انا حقا لا استطيع النضر في وجهها انها تشبه يوكي كثيرا تذكرني بها

شعرها عيناها لطافتها طيبتها

انها تشبه يوكي

بالطبع فهي توامها

ولكن لوهلة فقط تمنيت لو ماتت يوكو بدل يوكي

اعلم ان هذا اناني حقا

ولكن لا اعلم لا اعلم

ان مشاعري مضطربة

انا اتالم حقا يوكي كانت صديقتي منذ الطفولة تلازمني دائما اعني يوكو كذالك كانت صديقتي ولكنها لم مقربة لي مثل يوكي

كنت اريدها ان تبقى بجانبي دائماً كنت اريد ان اراها تواعد كايتو كنت اريد ان اراها سعيدة لكنني لم احقق لها هذا الحلم

ورحلت هي قبل كل هذا

لا زال الحادث يلاحقني في احلامي كل يوم استيقظ فزعة

ذالك اليوم المشؤم

ولكن اليس ماحدث بسبب يوكو ؟ هي من اقترحت الذهاب لهناك

لو لم نذهب لما ماتت

ولكنها كانت رغبة يوكي يوكو كانت تريد مساعتدها
لا اعلم راسي سينفجر لن استطيع اكمال هذا

خرجت من الغرفة بسرعة كنت اجري فقط حتى وجدت نفسي خارج الفندق بالقرب من تلك الحديقة

التي اعتدت على زيارتها معها

ذهبت بجانب احد الاشجار لقد كان اسمي واسمها محفور عليها بدات بالحفر تحت تلك الشجرة

لاجد ذالك الصندوق الازرق المزين بالنجوم البيضاء

” يوكي ماهذا ” قالت طفلة صغيرة ذات شعر اسود لامع يصل لنهاية ضهرها

” انه صندوق الاحلام انه سرنا انا وانتي سنكتب فيه احلامنا ونلتقط صورة معا وندفنها تحت هذه الشجرة و عندما نحقق حلم من احلامنا سنفتحه ونكتب فيه المزيد من الاحلام وهكذا ” ردت عليها فتاة ذات شعر بني غامق يصل لنصف ضهرها ومضهر طفولي جذاب


سافتحه يوكي ولكن ليس معك بل وحدي انا فقط

فتحت الصندوق لاجد صور كثيرة لنا كنا قد التقطتنها ذالك اليوم

و ، واحلامنا

‘ اتمنى ان اصبح مصممة ازياء مشهورة’ -يوكي

‘ اتمنى ان اتزوج كايتو-كون فهو لطيفة حقاً ‘ – يوكي

‘ اتمنى ابقى بجانب يوكي الى الابد ‘-انا

ولكن لم يتحقق شيئ من هذه الاحلام هاه ؟ هذا متوقع اذاً لماذا سميت بالاحلام

انا اعلم فقط لانها مستحيلة

صرخت عالياً وبدات بالبكاء

لماذا عادت بعد ان بدات بالاعتياد على هذا الالم؟

لماذا ايقظت شعوري بالحسرة ؟

لماذا لا استطيع النسيان ؟

لماذا لماذا ؟

” كارو- تشان مالذي حدث ” عانقني احدهم فجاءة

” كايتو لقد عادت لقد عادت ” قلت متألمة

” من التي عادت ؟ ” سالني كايتو بقلق

” يوكي ” قلت لا ارادياً

ليرخي هو يديه قليلا وتتوسع عينيه بصدمة

اجزاء من الثانية

ثواني

دقائق مرت وهو ينضر لي بصدمة

” مالذي تتفوهين به يوكي ماتت وحلت تركتنا وحدنا ” صرخ في وجي ليهزني بقوة

انهرت على الارض باكية

ليجلس هو بهدوء بجانبي

شعره الاسود يغطي عيناه

الشمس تغرب

وانا منهارة

نضرت له بعدما هدأت قليلا

” انها يوكو لقد عادت هي لا تتذكرنا ولكنها عادت انها في رحلة مدرسية انا متاكدة انها هي ” قلت. ليفتح عيناه بصدمة

.

مالذي سيقوله كايتو؟

هل سيلتقي بيوكو؟

وبس اتمنى عجبكم التشابتر ادري موب طويل بس ذا اكثر شي اقدر اكتبه

يارب تنجحون بالامتحانات وتجيبون معدل حلو

وجانا.


مموج || Curly


رواية جديدة اسمها (مموج | Curly) نزلتها من النوع العاطفي

القصة: يتم تحدي ساندرا من قبل صديقتها المقربة ” ليندا ” للذهاب لمدرسة كارا الثانوية اسوء ثانوية في طوكيو ، اليابان والتقديم كمعلمة هنا والتدريس فيها لمدة اربع اشهر تللتقي ساندرا هناك بفتى كان قد اعترف لها في عامها الاخير بالثانوية بحبه لها ورفضته ، مالذي سيحدث مع ساندرا وكيف ستتعامل مع الطلاب وهل ستستطيع اكمال الثلاث اشهر في المدرسة ومالذي سيحدث لها عند لقائها بهذا الفتى ؟
اسئلة كثيرة لن تعرف اجابتها الا عند قراءة الرواية


مشاعر


نضر لها بنضرة لم تفهمها لوهلة نضرة غريبة تحمل من الاسى والحزن ما يكفي لايقاع كل من في الكرة الارضية في دوامة من الكئابة

-لماذا عادت – سوال عقيم اجتاح عقله

لوهلة فقط شعر وكانها عادت

يوكي

تلك الفتاة التي تمكنت من اقتحام عقله وقلبه

لتدمره

دمرته بكل ماتعنيه الكلمة من معنى اجتاحت قلبه الذي لم يجرب شعور الحب من قبل لتسرقه منه في غمضة عين والذي كان يقتله دائما انها ماتت واخذته معها

وماتت مشاعره وقلبه مع عشيقته الوحيدة

ليصبح العشق اسطورة

والحب كذبة

وهي ماضي مؤلم يأبى تركه.

ولكن عودتها مستحيلة فكيف لميت ان يعود ؟
كيف ؟
جال في ذكرياته العمياء والصماء والبكماء ليتذكر حياته بعدها

بعد موتها حاول عدة مرات الذهاب لها ولكن في كل مرة يحدث شيئ ليفشل محاولاته البائسة

بالالتحاق بها اين كان ذالك المكان الذي ذهبت اليه

اعدته همساتها باسمه الى ارض الواقع ليصرخ بها بجنون

” اريد رؤيتها اريد التمتع بجمالها الذي حفر في عقلي دائما وابداً اريد الاستماع لصوتها الخجول اريد النضر لاحمرار وجهها عندما اتحدث معها ” لوهلة نسي انها يوكو وليست يومي

توقف قليلا ليهمس راجياً اياها

“ارشديني اليها اريد رؤيتها لا زال ذالك الامل العقيم يجول في خاطري بانها لا زالت حية وحتى وان لم يكن فانا اريد رؤية شبيهتها ، توامها لعل وعسى تطفئ شرارة الحزن العميق في داخلي لارتاح ليرتاح عقلي من التفكير بها و ضميري من شعور الذنب الذي لم يفارقه ابداً منذ موتها لرحيلها الذي كان بسببي ” اكمل باسى

استمعت لكلماته الحزينة لتنضر اليه بنضرة مليئة بالحزن فهي تشعر بنفس الشعور

فهما لم يشفيا بعد من حادثة موتها
وهي لا تضن انها سيفعلان حتى بعد مرور مئة عام


في مكان اخر

” السلام عليكم امي ، كيف هي احاوللك انتي وابي ؟ انا الحمدلله بكل صحة وعافية ، لا لا تقلقي اماه كل شيئ بخير والحمد لله ، نعم المكان جميل حقا ، حسنا اوصلي سلامي للجميع مع السلامة ” تحدثت سارا بلغة عربية فصيحة

” مالذي كنتي تتفوهين به قبل قليل سلام اليكوم ؟ اهوالك ؟ ماهذه الطلاسم ” قال فتى ما بشعر اسود كثيف وعينان زرقاوان جميلة

لتضحك سارا كانما لما تضحك يوماً وهي تستمع لنطق الشاب لكلماتها العربية

” ان هذه العربية ” قالت موضحة

” وماهي العربية ” قال متسائلاً

” انها لغة يتحدث بها العرب والمسلمون، اما السلام عليك والحمدلله فهي كلمات اسلامية يقولها المسلمون ” وضحت اكثر

” وما معناها ؟ ” سال وننضرة غريبة بدت في عينيه اشبه بالشغف الحماس الاستغراب التفاجئ هي لا تعلم ولكنها كانت خليط من هذا

” الحمدلله فتعني انك تشكر الله على كل شيئ واي شيئ ” اكملت كلامها بابتسامة جميلة

ليبتسم هو ايضا لهذه الغة والمعاني الجميلة والدين الاجمل

” اما السلام عليكم فالسلام هو السلام وهو اسم من اسماء الله و ”

قطع حديثهما المشوق رنين هاتفها لتنضر للاسم بسرعة وتستاذن منه لتذهب

بدات بالجري ونضراته كانت تجري معها

ويا ترا هل سينتهي الامر هنا ام انهما سيلتقيان ؟


” شيرو انا اريد الاعتذار منها وبشدة ولكني لا استطيع انا خائف ولاول مرة اشعر بهذا الشعور الغريب شعور اغرب وادهى من ان افهمه ” قال سوبارو وهو ينضر لصديقه العزيز شيرو ونضرات تشوش بادية عليه

وهو لا يفهم شيئاً مما يحدث له ينام ليحلم بها ، يسيتيقظ ليسرح ويتخيلها ، يغمض عينيه ليرا صورتها

لم يعد يفهم شيئاً هل هذا الشعور هو الذنب ام شيئ اخر

” صدقني يا صيدقي انت معجب بها ان لم تكن وقعت بحبها اصلا ” قال شيرو وهو ينضر له بنضرات عميقة

لم يفهمها الاخر

” تضل تخبرني بهذا ولكنك لا تعطيني حلولاً ” قال الثاني متذمراً

” ليس هناك حل لحالتك يا صديقي الا ان تعترف لها بمشاعرك ” احابه بضحكة ساخرة

ليتنهد الاخر من تصرفات صديقه


ونذهب لمكان اخر ليتوقف فيه قطار احداثنا

“كين انا حقا خائفة ان عادت لها الذاكرة فستتدمر كلياً اذا كانت اللن وبهذه الذكريات القليلة تلوم نفسها دائما فان علمت انها من دبرت الرحلة ستتدمر ملياً رغم ان ليس لا يد في ماحدث لكنها ابنتي وانا اعرفها سيشكل ذالك خطراً على حياتها يالهي لماذا سمحنا لها بذالك لماذا ؟” قالت ميساكي بخوف على ابنتها

ليمسك زوجها بيدها ويقبل راحتها

” لا تقلقي كل شيئ سيكون بخير لا تفكري بسلبية ” قال بحماولة فاشلة لطمئنتها وازاحة الافكار السلبية من عقلها وعقله

وشعور سيئ يجتاح قلبه لينذره بقدوم خطر قريب

..


مهم (جداً)


القصة كانت المفروض تكون قصة كوميدية رومانسية بس للاسف انا كنت متلخبطة وماعندي نية اكتب واكتب
علشان ما اتاخر اكثر من ما انا متاخرة
ولكم سبب ثاني صرت اخلط وبديت اخلي القصة حزينة والخبطها

اكتشفت اني اول مافتحت حساب على الوات كتبت روايات كثيرة صراحة ما كانت بالمستوى بس كنت اكتب لاني ابغى اكتب
بس الحين احس نفسي اكتب بدون نية

اكتب لاسباب ثانية

اولها علشان كنت احس بالنقص لما اقراء روايات وقصص ثانية واشوف الفرق بين كتاباتي وكتاباتهم

كنت احبط نفسي واقارن نفسي بيهم

فكنت اكتب علشان اصير مثلهم اكتشفت ان شي حلو اني كنت ابغى اطور من نفسي بس لاني ما صرت اكتب علشان احب الكتابة صارت كتاباتي مملة اكثر من الازم

وكمان مشاكلي الشخصية بسببها صرت بس اكتب او احاول اخلي القصة كوميدية شوي او رومنسية احسني ماعندي نية وينتهي بي الحال اكتب شي حزين مدري ليش

كمان صرت اكتب علشان عدد المشاهدات والكومنتات وكذا يزيد

وكنت وكنت وكنت والخلاصة اني ماكنت اكتب لذاتي وعلشان استمتع ولا علشان الي يقرائون زي قبل

مدري ليش كتبت ذا الكلام مع ان احتمالية اني ما انشره 90‎%‎ واردة

بس ممكن بس علشان ارتاح واتخلص من كل الطاقة السلبية الي صارت تدخل فيني وفي كتاباتي

على العموم لو نشرت ذا الكلام

رح اوقف الرواية واحذف كم تشابتر واعيد كتاباتها وابداء اكتب

علشان استمتع واطور من حالي وعلشان الي يقراؤن

ولو نشرت وكان اي احد منكم يقراء او اصلا لسى يقراء الي جالسة اكتبه

وما نام

فابي اطلب منك تعطيني رايك بصراحة بالرواية وكل نقد ممكن تطلعه بها و مو بس بالرواية باي رواية قرائتها لي طبعا لو انت متابع قديم بتعرف رواياتي القديمة بس ما اضن احد يعرفهن او يذكرهن على العموم مثل رواية ستيلا و مموج (الفكرة )

وبس


عودة الذكريات


نضر لها بشوق وحنين

اختبائت الكلمات في فمه خوفاً من ما سيحدث عند خروجها

وابت الحروف ان تخرج دون الكلمات

فضل صافناً في تقاسيم وجهها الجميل

متذكراً اختها

ابتسمت يوكو بمرح لتخاطب كارولينا

” من هذا كارولينا ؟” قالت باستغراب

” اوه هذا .. كايتو، يوشيدا كايتو ” قالت بتوتر

” اوه سررت بمعرفتك انا كانامي يوكو” قالت وابتسامة واسعة رسمت على ثغرها

ليتجهم وجهه وتضهر تعابير الانزعاج والغضب عليه

لما هي سعيدة الا يجدر بها ان تبكي وتحزن

لماذا هي تضحك بينما يوكي ميتة

لماذا هي هنا بينما يوكي في قبرها

هذه الفتاة الحقيرة

ساقتلها

” يا وضيعة اياك والابتسام هل تبتسمين بينما هي راقدة في قبرها ” صرخ بها بغضب بيننا يحاول التهجم عليها

اسرعت كارولينا لسحبه

لتصرخ في يوكو ” اهربي يوكو ”

لم تستطيع يوكو الحراك من التوتر والاستغراب

حتى صرخت بها كارولينا ثانية لتيقظها من العالم الذي سرحت به

فرت يوكو هاربة حينها

جرت وجرت حتى وصلت للفندق

دخلت الغرفة بسرعة لتغلق الباب ورائها

مالذي حدث له

نظرته لقد كانت نظرة مفترس ينظر لفريسته نظرة غاضبة مليئة بالالم

لم تفهم لماذا كان ينظر لها هكذا

مالذي فعلته هي لم تره في حياتها

ليحاول مهاجمتها

وماعلقته بكارولينا

اسئلة كثيرة كانت تجول في ذهنها
ومهما طرحتها على نفسها لم تكن تجد لها اجابة

حملت جسدها المنهك لترمي به على السرير

دقائق عدة من التفكير وكانت قد نامت بالفعل

ساعة ساعاتان ثلاث وتليها الرابعة مرت

ويوكو نائمة استيقظت على صوت طرق مدوي للباب

نهظت مسرعة لتفتح الباب وهي تشتم الساعة للتي رائت فيها كارولينا

” كارولينا انتي حم..” كادت ان تشتمها لترا الواقع امامها

نظرت اليه برعب وهو يحمل مسدس اسود الون

يقف امامها وهو يتوعدها بالموت لحظات حتى تدفقت الذكريات لعقلها

هذا الشخص هو من

قتل اختها

نظرت له برعب لتتراجع للوراء التفت بسرعة لتبداء بالجري وهو يتبعها بنظراته
” هاه الطلقة ستستقر براسك الصغير لذالك لا تقومي يا جميلة” قال ولوهلة هي لم تفهم مايقول

” انت انت ايها السافل الحقير من قتل اختي انت انت ” انهرت على الارض جاثية على ركبتيها متذكرة كل ماحدث تلك اليلة

عادت بضع سنوات للوراء لتقف امام تلك الغرفة المظلمة المليئة بالاجهزة الطبية

التي ترقد بينها فتاة على سرير ابيض

وجهها شاحب انبوب الاكسجين يستقر على فمها الصغير

كانت ستدخل لولا ماراته

نظرت بصدمة ورعب للفتى الصغير امامها كان يعتصر رقبة اختها
بقوة بينما الاخرى تغمض عينيها بشدة ثواني من الظغط على رقبتها

حتى صفر جهاز نبضات القلب بجانبها ليصبح الخط الذي يتوسطه

مجرد خط افقي

معلناً موتها لم تحرك ساكناً في ذالك الحين كانت فقط تراقبه يقتل اختها

تجمدت اوصالها ولم تساعدها قدميها حتى خارت قواها وسقطت فاقدة الوعي

ضلت بعد ذالك يومان في المشفى وهي ترقد بسلام على السرير الابيض الذي يتوسط غرفة اختها بالمشفى سابقاً

اعلنت وفاة اختها وسقوطها هي في سبات مفاجئ

لتنهار والدتها ويصدم والدها بالحال.

بعد يومين استيقظت ليجدوا انها فقدت جزء من ذكرياتها

جل ماخبرها اياه والديها كان ان يوكو توفت في حادث سير

وهذا ما ظنه الجميع حقا

وعزيزتنا فقيدة الذاكرة كانت الوحيدة التي تعلم كيف ماتت حقاً فاختها كانت ستعيش لولا ذالك الشاب الذي قتلها

حاول ذالك الشاب قتلها عدة مرات حينما كانت في سباتها ولكن ننتيجة محاولاته كانت فاشلة

وفور استيقاظ يوكو غادر والديها المدينة ليختفوا عن الانظار

عادت بذاكرتها الى الواقع لتنظ لكايتو امامها

نعم هو من قتل اختها التي احبته وكانت ستفديه بروحها ان طلب

كم جريمة ارتكب ؟ سرق قلبها واحرقه بعدها لينهي الجريمة بقتل جسدها واطلاق سراح روحها

الا يستحق الاعدام على هذا

” لماذا لماذا ؟ لقد احبتك لقد كانت تحبك جداً ولم تكن لتمانع الموت بين يديك حتى ” صرخت في وجهه

ليصن الاخر للحظات استغلتها لتركله بقوة في منطقة حساسة

وتتركه يتالم ركضت بسرعة محاولة ايجاد شخص ليساعدها فالغرف بقربها كانت فارغة

رات واخيرا احد الطلاب لتسحبه معها دون معرفة هويته

اسرع الاتي معها ليرا كايتو على الارض

فاقداً للوعي بسبب ضربتها القوية والتي كانت لسوء حظه في مكان حساس جداً

عانقها الطالب بهدوء لتكتشف هي انه عزيزها المثير

سوبارو

” يالك من عنيفة تصلحين كسومو ” قال ممازحاً اياها لتضحك الاخرى بخفة

بعد ساعة من الحادثة

” في الواقع يبدو انه مريض نفسي هو يعاني من انفصام في الشخصية ” قال الطبيب مخاطباً الشرطي

” هذا يفسر ماحدث ، يا انسة اعلم انك لستي بحالة نفسية جيدة لذالك ساحول ملف القضية لمدينتك لتشهدي انتي ووالداك وتدلو بكل ماتعرفونه بينما نحن سنحقق مع الفتاة التي اخبرتنا بشانها ” خاطبها الشرطي بصوت حازم

لتومئ له هي بصمت

كم تود قتله الحقير

لقد اخذ منها روحها و حياتها

اختها لو لم يقتلها لكانت الان بجانبها معها

” لا تحزني انا متاكد ان كل شيئ يحدث لسلل وبسبب ، ايضا لن تكون اختك سعيدة ان راتك هكذا ثما ”

تردد قليلا ليكمل

” انا معك ساكون بجانبك ثقي بي ” قال لتبتسم هي

كلماته مطمئنة حقا

ربما افضل شيئ فيما حصل

هو انها بين احضانه

بين احضان عزيزها الوسيم

.
ترا ترا خلص التشابتر

بعد كلماتكم المشجعة جد حسيت الافكار تدفقن لعقلي
ويب
شكرا لكل الي شجعني ولكلماتك الي مرة لطيفة

ماتدرون شقد اثرت فيني

والحين الاسئلة

وش رايكم بالتشابتر ؟

اكثر لحظة عجبتكم ؟
شي ماعجبكم ؟

اي ملاحظات ؟

وبس استمتعو

دقيقة دقيقة انا معطلة من معطل مثلي والي مو معطل #موت#حسرة#وقهر ونام بكرا عندك مدرسة نهيهيهييهي ?
.


صراصير


تم التحقيق معنا بعد عودتنا لطوكيو

وايضا التحقيق مع كارولينا التي اثبتت

ان كايتو يعاني من الانفصام في الشخصية

لقد كان يحب اختي بشخصية

ويكرهها باخرى لذالك قتلها وعانت شخصيته الاخرى من الكأبة بعد ذالك

تم القبض عليه ووضعه في مصحة للامراض العقلية

وسمعت ان امه تركته بعدها وسافرت للخارج

مر شهر على هذه الحادثة

وها انا اتوجه للصف قبل ساعة من موعد بداية المدرسة

اوه لا اعزائي ليس لان الفضائيين فجاءة اتوا واستبدلوا عقلي بعقل اخر لاصبح ذكية واتي مبكرا لتلقي العلم

هيه انتي غبية وهذا ليس له اي دخل بي

نعم نعم اصمت فحسب

المهم

بل لانني اخطط لالغاء حصة الرياضيات

يال جمالي وطيبتي

كيف ؟ ستعرفون بعد قليل

..

دخلت الصف بهدوء لاتاكد ان لا احد رأني

امسكت بعلبة حمراء و ظرف ابيض مزين ببعض القلوب و كلمة احبك بخط عريض
وداخلها رسالة ستعرفون مافيها لاحقاً

لاضعها على المنضدة

في مدرستنا كل معلمة لها صف خاص لمدتها

لذالك فتحت درج معلمة الرياضيات لاضع العلبة بداخله

واخرج من الصف

جرت الدقائق وراء الثواني حتى مرت ساعة و حان موعد الحصة

دخل الجميع الصف بكائبة وحزن لتدخل معلمة الرياضيات بعدهم

بتنورتها الحمراء المزركشة

تنورة غريبة حمراء الون بخطوط بيضاء وارجوانية تتخلها وورود سوداء وخضراء وصفراء باختصار كانت

كارثة

وقميص ابيض واسع جد تتخله الورود الخضراء والحمراء الكبيرة

اكاد اراهن بحياتي انني لو احظرت طفلاً في الرابعة الان ليرسم سيرسم وروداً اجمل من هذه

اعني يعععععع ماهذا

ايضا قبعتها الوردية ونظارتها الصفراء

ما بالها مع الالوان

هل تريد صنع قوس قزح

” سيرا انهظي وامسحي السبورة ” قالت بصوت مقرف في محاولة فاشلة منها

لترقيق صوتها

نهضت سيرا والتي كانت اكثر الفتيات تفوقاً في الصف

لم تكن متفوقة فقط فلقد كانت واشية حمقاء جاسوسة المعلمين التفاهة

اه كم اكرهها

المهم فتحت الدرج لتاخذ الممسحة وتاخذ الظرف والصندوق ايضا

” انسة هناك ظرف وصندوق غريب في درجك ” قالت سيرا باستغراب

” حقاً لابد انها اسماء الطلاب الراسبين لقد طلبت من سكرتيرة المدير ان تسجل لي اسمائهم و ” وبلا بلا بلا جلست تثرثر وتثرثر

حتى طلبت من سيرا قراءة الورقة
بصوت عالي لانها تعشق احراج الطلبة ولكن ليس هذه المرة عزيزتي ليس هذه المرة
فتحت سيرا الرسالة ببطىئ لتبداء بالقراءة بصوت عالي ولحسن الحظ ولاول مرة اكون شاكرة

ان سيرا تجيد القراءة بوضوح وصوت عالي مزعج

” عزيزتي الانسة يامزاكي كم اود ان اخبرك بمشاعري تجاهك وجهاً لوجه ولكنني لاقوى النضر في عينيك دون ان اتجمد من جمالهما لا اقوى الوقوف بجانبك وشم عطرك جميل الرائحة لذالك قررت كتابة رسالة افصح فيها عن مشاعري نحوك مشاعر الحب العميق ، وهذه هدية بسيطة مني تعبر عن مدى حبي لك ” كان الكل يستمع بتركيز شديد حتى معلمة الرياضيات التي توردت وجنتيها بخجل وهي تستمع

لتهرع بعد انتهاء الرسالة الى الصندوق تعثرف وهي تركض لتسقط بقوة

وتقف بعدها واكاد اجزم ان الجميع يمسك ضحكته

وصلت للصندوق لتسحب سيرا بعيداً بقوة

وتفتحه بسرعة

خرجت الاف الصراصير من الصندوق وبداء يطلق اصوات غريبة

” بوب رائحتك بشعة بوب انتي بشعة بوب عيناك بشعة بوب يععع انتي كريهة ، بوب صوتك بشع بوب انا اكرهك” اصوات كهذه

قفزت معلمة الرياضيات على الطاولة لتلقي بصندوق الصراصير بعيداً ولكن للاسف كان الكثير منها قد دخل لشعرها

وملابسها

بدات بالصراخ والقفز بينما الجميع تراجع للوراء وبداء يضحك

ومنهم من كان يصور

معلمة الرياضيات كانت اسوء معلمة بالمدرسة تعشق اهانة الطلبة واحراجهم

من يقول لا لها

فل يقول وداعاً لدرجاته

اختباراتها المفاجئة كثيرة

والمشكلة انها كانت تعطيك

1+1 =2

وفي الاختبار

اذا كان رامي لاعب كرة ماهر يجري بسرعة 1000 متر في الساعة

والحافلة قفزت فوقه فجاءة فمات فما ناتج المعادلة

بحق الجحيم ماهذا

اه يال المأساة

ركضت معلمة الرياضيات تاركة الصف ليبداء الجميع بالاحتفال متجاهلين الصراصير فاغلبها كان قد دخل لملابس المعلمة


” انسة كانامي الم تتعلمي من الدروس السابقة ابداً لقد جعلتي معلم العلوم السابق يقفز من الدور الثالث محاولاً الانتحار ودمرتي مطعم المدرسة و جعلتي زوجتي تجن لتطلب مني الطلاق و سخرتي من احد الطلاب في حفلته و الكثير من الاشياء التي لا تعد ولا تحصى والان معلمة الرياضيات في المشفى لانها وقعت على راسها بينما كانت تجري الم تكتفي بعد من تديمر حياة الناس ” وبلا بلا بلا جلس الاصلع يثرثر

” انظر يا اصلع لست مجبرة ان ابرر لك ما افعل ولكنني ساخبرك بشيئ واحد ، عندما تقرر جعل احدهم معلماً فل تختر شخصا جيداً والا كانت نهايته هكذا ” اجابته بكل برود

لاخرج بعدها من مكتبه

” يوكو كالعادة افلتي من العقاب صحيح ” سالتني سارا

” بالتاكيد ” قلت بمرح.


خوسيسو


(نضرت له بكل سعادة وحزن ، اه كم تحبه عزيزها وحبيبها خوسيسو

واخيرا تستطيع النضر لوجهه الجميل ولمسه ببطئ بينما تمسك طفليها الجميلين احدهما كان صبي وكان يشببها كثيرا مع بعض المحات من وجه والده الوسيم و الاخرة كانت تبدو كوالدها نع بعض المحات من والدتها الجميلة

” ملاكي الجميل لقد انجبتي لي ما سيغنيني عن العالم باسره كم انا محظوظ انا اسعد رجل في العالم لامتلاكي ثلاث ملائكة صغيرة بجانبي ” قال مخاطباً اياها بكل حب وهو ينضر لطفليه بكل حب وحنان

” توميتو اسم سيليق بها وبجمالها ” قال خوسيسو بكل حب لطفلته التي كانت مزيج منه ومن والدتها الجميلة

” بوتيتو اسم يليق برجل وسيم وشجاع ” قالت يوكو بكل حنان وامومة طاغية لطفلها بين يدها

احتضنت طفليها بيت ذراعيها لتقبلهما بحب وياتي خوسيسو ليقف بجانبها ناضراً لاملاكيه الصغيرين

وتكذا والى الابد عاش خوسيسو مع يوكو وطفليه بكل سعادة لتنتهي قصة حبهما

قصة هذا الحب الجذاب )

تنهدت بفرح بينما تنضر لاخر سطر ستكتبه في روايتها ” عشق جذاب ” واخيراً انهتها ضغظت على زر نشر
لتطفئ هاتفها بعدها والابتسامة تشق وجهها

نظرت لها سارا بتعجب لتسالها باستغراب ” يوكو لطالما تسالت ما قصتك مع خوسيسو ”

نظرت لها يوكو لتضحك بهدوء

نظرة حالمة ورومنسية ريمت على وجهها لتبداء بسرد قصة عشق لخوسيسو

” عندما كنت صغيرة وبعد موت اختي بثلاثة اشهر كنت قد اصبحت باكتئاب حاد بعد موتها وبعد رحيلنا عن المدينة حاول والداي اخراجي من اكتئابي بشتى الطرق حتى وفي يوم من ايام الصيف الحارة قرر والداي اخذي لمنتزه كان يقع على شاطئ البحر تقريباً لم تثر اي من الالعاب هناك اهتمامي ولم احاول العب مع الاطفل كنت فقط جالسة هناك وحدي بينما والدي ووالدتي يشويان بعض الحم تمنينت لو نعود للمنزل لانني فقط لم اتحمل ضحكات الاطفال من حولي كان سوال واحد يدور في عقلي ” لما انا حزينة وهم سعداء ” كان هذا كل مايجول في عقلي كنت مشتتة ضائعة كنت فقط اتمنى الموت والاحاق باختي ”
توقفت قليلا لاخذ نفس عميق واكمل

” حينها اتى بجانبي خس كبير وجميل بالطبع لم اكن اعي حينها انه رجل بزي خس لذالك اعتقدت انه خس حقيقي قدم لي بعض المثلجات ”

جلت في ذكرياتي بعيداً لاتذكر ماحدث


” مرحبا يا صغيرة لماذا تجلسين وحدك ” قال بصوت حنون بينما يقدم لي المثلجات

اخذتها منه بعدتامله لعدة ثواني جلس بجانبي بزيه الضخم ليبداء بالتحدث معي

لاول مرة منذ ثلاث اشهر كنت اضحك اضحك بكل سعادة كان يلقي النكات بجانبي و يلعب معي

شعرت بالسعادة التي لم اذق لها طعماً منذ زمن

بدات العب مع الاطفال. وهو بالمنتصف كنا نردد الاناشيد والاغاني الطفولية بينما ندور ونرقص

” وداعاً خوسيسو ” قلت بسعادة
” خوسيسو ” سالني باستغراب”
” نعم خوسيسو لانك خس واسمك بالنجليزية خوسيسو لذالك اسميتك هكذا ”
بداء بالضحك لاضحك معه ببراءة فانا لم افهم حقاً لماذا كان يضحك
” يوكو مالذي جعلك تعتقدين ان الخس بالانجليزية يدعى خوسيسو ” قال بعد مدة من الضحك
” لان الطماطم توميتو و البطاطا بوتيتو لذالك استنتجت ان الخس يدعى خرسيسو اليس ذلك صحيحاً ؟ ” سالته باستغراب
” اه يالك من طفلة ” اجابني بضحكة خافتة

رحلت بعدها لكي لا يغضب والدي من تاخري

واستمررت بالذهاب للمنتزه للعب معه تدريجياً بدات اخرج من حالة الكابة تلك حتى وفي يوم من الايام وعندما

كنت جالسة معه تغيير صوته ليصبح جدياً
” يوكو عديني انك ساكونين قوية وستحصلين على الكثير من الاصدقاء عديني انك ستكونين سعيدة دائماً ”

لم اعلم مالذي كان يقصده حينها ولكني وافقت على كلامه باستغراب

ليعانقني هو بعدها وكم شعرت بالسعادة حينها لقد كان حبه في قلبي ينمو يوماً فيوم احببت الخس وتحديداً هو

( خوسيسو )
استمررت بالمجيئ للمنتزة ولكنني لم اقابله مطلقاً بعدها لم ابكي فقط لانه طلب مني ان اصبح قوية

لازال ممتنة له ولكنني حزينة لانه وحل هكذا فقط تمنين الزواج به دائما ما كان يلاحقني في احلامي ولكن ليس كصديق بل كزوج وحبيب ”
انهيت كلامي بابتسامة حالمة
اه عزيزي خوسيسو كم احبك
” يالهي من قصة انه حقاً خس رائع ” قالت سارا وهي تمسح دموعها

.
وانتهى الشتابتر

توقعتوا القصة كذا ولا لا ؟
وش رايكم بقصتهم ؟
اي ملاحظات ؟
المهم

ذي توميتو

وذا بوتيتو

تبون شكلهم على شكل انسان ؟؟؟
اما خوسيسو مالقيت له صورة حلوة اذا عندكم عطوني

المهم ترا نزلت كتاب اسمه ” باندا-واتباد يجمعنا” مدري شدخل الباندا بس يعني الشكوى لله اختكم هبلة


اهرب


توقفت قليلا لانظر له بنظرة قاتلة

” هل تمزح معي ومن قال لك هذا ؟ ” سالته بحدة

” لا لا لا كنت امزح امزح ارجوك سامحيني ” اجابني بخوف

..

انها تملك هالة مخيفة حقاً

اعتذرت بسرعة لانني اعرف انها ستنتقم مني كهؤلاء المساكين ان عارضتها
..

” ساسمحك بشرط ” قالت بخبث

لاتنهد بخوف و اومئ لها

” ساعدني ” حسنا ساشعر بالذنب لاحقاً ولكن كل هذا للحفاظ على حياتي

بدات بتلوين الملابس الداخلية معها

يالاهي انها شريرة حقاً كيف سيخرجون هكذا لقد رمت كل ملابسهم ولم تبقي الا ملابسهم الداخلية

والتي لسوء حظهم لونتها بالاوان بشعة وودي مع اخضر واصفر واسود وكتبت على كل منهم من الخلف ” انا احمق”

بالطبع هم سياتون ليرموا بملابس الكرة في الغسالة

وسيفوت الاوان حينها ولن يتبقى لهم سوا هذه الملابس للخروج بها

انا حقا اشفق عليهم.
..
انتهينا من العمل لنضع الملابس الداخلية في الخزانات

ولسوء الحظ يبدوا اننا تاخرنا قليلاً لاننا سمعنا صوت فريق كرة القدم وهو يتوجه لهنا

ان خرجنا الان فسيتم الامساك بنا

لذالك بسرعة سحبت سوبارو لنختبئ داخل احد الخزائن

اضن ان لا احد يملكها

..
دخل الفريق بينما كنت انا ويوكو في احد الخزائن

كانت قريبة مني جداً يكاد فمي يلامس وجنتيها
اه توقف سوبارو ماهذه الافكار

ولكن قلبي لا يتوقف عن الخفقان كل هذا بسبب هذه الصغيرة المشاكسة
كان المكان وبسبب فتحة صغيرة مظيئ قليلا

لذالك بدات بالنظر معها للخارج بقلق

بداء الفريق بخلع ملابسهم لاضع يداي على عينيها

لماذا ؟.

لا اعلم انا فقط لا اريدها ان تنضر لهم

..
تافجئت من وضعه ليده على عيناي

لقد كنت اريد وبشدة رؤية اجسادهم مفتولة العضلات

ماذا ؟ انا امزح

ولكن ربما وضعه ليداه على عيناي كافي

دقائق وبداء الجميع يصرخ

اقترب احدهم من الخزانة لافتحها بقوة واقفز واسحب سوبارو معي. بينما

ازداد صراخ الجميع بدانا نجري باقسى طاقة لدينا بينما الفريق يلاحقنا بملابسهم الداخلية الملونة

..

خرجنا للباحة بينما الفريق يلاحقنا

وتعالت ضحكات جميع من في المدرسة منهم من كان يصور ومنهم من فقد الوعي من الضحك

توقف الفريق بسرعة ليحاولوا الاختباء

بينما خرجنا نحن لنختبئ في مخزن المدرسة

” اوف يال الحماس ” خاطبته بحماس

” نعم ولكن لن يكون هذا رائع عندما يجدوننا” قال مؤنباً
” لا تقلق انا افعل هذا يومياً بالجميع فمالذي سيستطيعون فعله غير الذهاب للمدير

والمدير يخاف مني لذالك كل شيئ بخير ” قالت وكان ماتفعله عادي

” اذاً لماذا نختبئ” سالتها باستغراب

” لانهم الان غاضبون لذالك ربما يحاولون ضربنا ” اجابتني ببساطة

” اذا بما اننا هنا حدثيني عن نفسك ” .


يتبـــع …


  • مصدر الرواية من هنا .
  • تعديل وتنسيق : HISUKA
  • إن اعجبتك الرواية لا تبخل علينا برايك … 🙂
نبذة عن الكاتب: Davnshi المسوؤل مترجم مطور ناشر ورافع
لا تكن المغرور فتندم ولا تكن الواثق فتصدم.
شاركة مع اصدقائك1

اترك تعليقا

اسم *
أضف اسم عرض